“أردوغان” في ورطة بعد كسر خصومه لإحتكار حزبه نتائج الإنتخابات البرلمانية

وكالات- يواجه حزب ‘العدالة والتنمية’ التركي تحدي تشكيل حكومة جديدة، بعدما أخفق في الحصول على أغلبية مطلقة في الانتخابات البرلمانية للمرة الأولى منذ توليه السلطة.

انفرد الحزب بحكم تركيا منذ عام 2002، ويُنظر إلى انتخابات أمس الأحد على أنها ضربة لجهود مؤسسه، الرئيس رجب طيب اردوغان، لتغيير النظام البرلماني بشكل يمنح مزيدا من السلطات لمنصبه.

وبعد فرز جميع الأصوات تقريبا، حصل حزب العدالة والتنمية على 40% فقط، ما يمنحه 258 مقعدا في البرلمان الذي يضم 550 عضوا.وكان الحزب يأمل في الاستحواذ على 330 مقعدا والتمكن من عمل إجراء استفتاء حول تغيير نظام الحكم.وحصل حزب الشعب الديمقراطي الكردي على 13% من الأصوات، ما يمنحه 79 مقعدا في البرلمان الذي يدخله للمرة الأولى.أما ‘حزب الشعب الجمهوري’، من تيار يسار الوسط، فقد حصل على ما يزيد قليلا على 25% من الأصوات،فيما حصل ‘حزب الحركة القومية’ اليميني المتطرف على 16.4% من الأصوات.وقبل عام 2002، مرت تركيا بفترة شهدت حكومات ائتلافية غير مستقرة . أما العهد الذي انفرد فيه حزب العدالة والتنمية بالحكم، فقد شهد استقرارا سياسيا نسبيا ونموا اقتصاديا.

ومع ذلك فإن معارضي أردوغان اتهموه بالسلطوية المتزايدة خلال وجوده فى السلطة.

شاهد أيضاً

الجيش العراقي يفرض الأمن بشكل كامل في كركوك

أعلنت القوات العراقية، اليوم الأربعاء، أنها أكملت “فرض الأمن” في كركوك خلال العمليات العسكرية التي …

اترك رد

Translate »