إطلاق موسوعة ‘تجارب الأسرى الفلسطينيين والعرب’

أطلق مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأربعاء في مدينة رام الله، الجزء الأول من ‘موسوعة تجارب الأسرى الفلسطينيين والعرب’، التي تضم تجارب سبعة وستين أسيرا محررا، من صناع الحركة الأسيرة.

وقال رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك، ‘إن الجامعة سخرت كافة جهودها من خلال المركز والجهات التي تمثل الأسرى، لإعداد الموسوعة التي تمثل الأسرى وتُعنى بشؤونهم، وتعبر تعبيرا حقيقيا عن واقع الحركة الأسيرة، وتجربتها المتميزة والاستثنائية، والأكثر زخما وتأثيرا من كافة حركات التحرر العالمية’.

وأكد أبو كشك ‘أن الموسوعة فيها الكثير من عظمة الصبر والإرادة، والجامعة تضطلع بدورها بقوة واقتدار في الحفاظ على مدينة القدس، وتعزيز صمودها، وتواصل العمل في بناء الكوادر الفلسطينية المؤهلة والقادرة على مواجهة التحديات والاحتلال’.

بدوره، أشار مدير المركز فهد أبو الحاج، إلى ‘أن المركز كان يؤكد منذ سنوات أن دوره في توثيق تجربة الأسرى سيدخل مرحلة نوعية، بعمل توثيقي، وتأريخي، ومنهجي، وأكاديمي، يراعي اشتراطات التوثيق والبحث العلمي، وتنقل ابداع وتجربة الأسرى في السجون الاسرائيلية، التي تختلف عن تجارب الشعوب الأخرى’.

وقال: ‘شكل الأسرى منظمات موازية للمنظمات الفلسطينية في الخارج، وحولوا المعتقلات الإسرائيلية بوعي من مكان للقمع والتدجين والعقاب إلى معاهد، وكليات، خرجت الكوادر القادرة، والواعية، والمثقفة’، مؤكدا أن الموسوعة ضمت تجارب من مختلف المحافظات والمدن الفلسطينية، وأسرى من كافة الفصائل، مع مراعاة التنويع في التجارب التي تضمنها الجزء الأول من الموسوعة، بحيث تبرز الجوانب التنظيمية والكفاحية، والثقافية، والصحفية، والاجتماعية، وإدارة الصراع مع إدارة السجون.

وأضاف أبو الحاج ‘وضعنا مقدمة نظرية توضح المنهج الذي اتبع في الموسوعة، والتي من شأنها إخراج التجربة من النطاق الفردي، وتزويد المؤسسات ومراكز البحث، وكل ما يُعنى بتجربة المعتقلين بعمل متكامل عن الحركة الأسيرة، ورفد مراكز الأبحاث العربية والعالمية بموسوعة تقدم معطيات مهمة لتجربة ملحمية جسدت بالصبر والدم والأعصاب، بحيث تتم توسعة دائرة الاهتمام بالتجربة، بما يضمن عدم اختصارها على الفلسطينيين’.

ودعا رئيس منتدى العصرية للإبداع حسن عبد الله، إلى تعميم تجربة تدريس مساق تجربة الحركة الأسيرة الذي يدرس في جامعة القدس، والكلية العصرية، في جميع الجامعات والمعاهد والكليات الفلسطينية.

وأكد عبد الله ‘أن اطلاق الجزء الأول من الموسوعة هو نصرة لقضية الأسرى، ومفخرة للشعب الفلسطيني وانجازاته، التي وُلدت من عذابات أبنائه، والتجربة تعتبر غنية، بما تحويه من تاريخ ومقتنيات وتجارب الأسرى على مدى سنين كفاحهم’.

شاهد أيضاً

الاحتلال يقضي بسجن فتى مقدسي 18 عاما وتغريمه 200 ألف شيقل

قضت محكمة الاحتلال في القدس اليوم الاثنين، بالسجن الفعلي على الطفل المقدسي محمد عرفات عبيدات …

اترك رد

Translate »