استطلاع: قائمة عربية مشتركة للانتخابات الاسرائيلية تعني كثافة تصويت العرب

كشف استطلاع جديد عن توقع ارتفاع نسبة التصويت داخل المجتمع العربي في إسرائيل بصورة حادة في حال تم تشكيل قائمة عربية مشتركة تضم كافة التشكيلات السياسية العربية في إسرائيل للانتخابات البرلمانية.
ويؤكد الاستطلاع الذي أجراه “معهد يافا” لصالح منظمة “صندوق إبراهيم” أن الجمهور العربي من كافة الفئات (مسلمون مسيحيون ودروز) سوف يشهد عودة الناخب العربي إلى صناديق الاقتراع في كافة أنحاء إسرائيل في حال تشكيل هذه القائمة.
ووفقا للاستطلاع فإن نسبة التصويت سوف تزيد بـ 10% في الانتخابات القادمة وستصل إلى 66% في حال اتحدت كافة الأحزاب والكتل السياسية العربية.
وفي حال لم تتحقق الوحدة بين هذه الأحزاب فإن نسبة التصويت ستبلغ 57% وهي نسبة مماثلة لما كانت عليها في الانتخابات عام 2013 حين بلغت 56% (مقابل 53% في عام 2009).
وقال 63% من المستطلعة أرائهم أنهم سيصوتون في الانتخابات بينما قال 19 % من المشاركين في الاستطلاع إنهم لن يصوتوا في الانتخابات. لكن إقامة قائمتين مع اتفاق فائض أصوات يمكنه أن يزيد من عدد المصوتين العرب لكن بنسبة أقل من القائمة المشتركة.
ووفقا للاستطلاع فإن أي تصريح إيجابي من قبل رؤساء الأحزاب اليهودية الكبيرة تجاه المواطنين العرب يمكنه أن يزيد من نسبة التصويت، 50% من العرب يمكن أن يتأثروا من الالتزامات بتقليص الفجوات في مجال التعليم، السكن والتشغيل بين العرب واليهود بنسبه تحثهم على المشاركة. بينما 52 % سوف يتأثرون من الالتزام بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية. و33% سوف يتأثرون بسبب دعوة الأحزاب العربية إلى مفاوضات لتشكيل ائتلافات حزبية، و32% من تعيين وزير عربي.
وأشار الاستطلاع إلى أن موجه العنصرية داخل المجتمع الإسرائيلي زادت من رغبة العرب بالتصويت، 57% قالوا إنهم تأثروا من أقوال سياسيين يهود ضد العرب، 56% تأثروا من العنصرية إبان عملية “الجرف الصامد”.
وفحص الاستطلاع الأسباب لمقاطعة المواطنين العرب للتصويت، وتبين أن 17% فقط يقاطعون الانتخابات لأسباب أيديولوجية (أي 3% من مجمل كافة المصوتين في المجتمع العربي) -بينما الباقي يقاطعون الانتخابات لأنها برأيهم لا يوجد لها تأثير على حياتهم أو “لا تهمهم”.
ويتبين من الاستطلاع أن نصف الجمهور العربي غير مطلع بتاتا على زيادة نسبة الحسم. بينما أغلب الذين يعرفون الأمر قالوا إنه يدور عن قرار عنصري يهدف إلى منع العرب من خوض الانتخابات، وأن هذا الأمر تحديدا يشجعهم على التصويت.
ويتبين من الاستطلاع أن نسبة التصويت لدى الرجال أكثر منها لدى النساء وستصل إلى 70% مقارنه بـ 50% لدى النساء في حال إقامة القائمة المشتركة. ومن المتوقع أن تكون نسبة التصويت بين المسلمين أعلى مما هي عند المسيحيين والدروز حيث سيصوت 67% في حال إقامة قائمة مشتركة مقابل 56% لدى المسيحيين و44% من الدروز.

المصدر:  إسرائيل24
مركز الإعلام/ قسم الترجمة
تاريخ النشر: 21-01-2015

شاهد أيضاً

“مواعيد إضافية لأعضاء الكنيست المتطرفين اليهود” لاقتحام الأقصى

رد المدعي العام الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، على الالتماس الذي كان تقدم به عضو الكنيست عن …

اترك رد

Translate »