الخطة القادمة – ضم مناطق جيم والتخلص من ابو مازن واستبدال حكم حماس

الخطط التي يجهزها حزب الليكود – قبل ان يتحد مع حزب البيت اليهودي الصهيوني برئاسة نفتالي بينيت – تظهر بوضوح الخطوط السياسية لطريقة تفكير الليكود تجاه القضية الفلسطينية بعد فوزهم بالانتخابات القادمة ، وباجماع اعضاء الكنيست والوزراء من الليكود يعلنون امام ناخبيهم وامام منظمات الحزب رفضهم الملق لفكرة دولة فلسطينية غرب النهر ، بل ويذهبون الى ابعد من ذلك ، فقد وضعوا الخطط اللازمة لضم مناطق جيم في الضفة الغربية ( وهي تقارب بمساحتها 60% من مساحة الضفة الغربية ) باعتبار انها لا تحمل سوى 10 % من سكان الضفة ومعظمها اراض خالية من السكان ، وبذلك يقطعون الطريق على اي حل للملفات النهائية .

اما مناطق الف ، ورئيس السلطة ابو مازن ، فان زعيم حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان يقولها بوضوح ، حيث ستقوم اسرائيل بالتخلص منه وانهاء عنوان ( مفاوضات اسرائيلية فلسطينية ) ليصبح من الان فصاعدا هناك عنوان اخر ( مفاوضات اسرائيلية عربية ) ولا يتردد في الكشف عن حلمه للتلفزيون الاسرائيلي ويقول ان الدول التي يحلم بعمل سلام معها من وراء ظهر ابو مازن هي الكويت والسعودية ودول خليجية اخرى الى جانب مصر .

ويقول ايضا انه ضمن خطته القادمة تحقيق هذا الحلم قبل نهاية 2015 وتقليص مناطق الحكم الذاتي وقطع الاموال عنها وتحويلها الى سلطة من دون سلطة ، ولم ينس ليبرمان قطاع غزة في مخططاته اذ قال ان لديه البديل الجاهز لاستلام قطاع غزة بدلا عن حماس . المقابلة مع ليبرمان بالتفصيل ستبث مترجمة في جولة في الصحافة العبرية .

ضم مناطق جيم ، محاصرة مناطق الف ، التخلص من ابو مازن ، استبدال حكم حماس ، وقطع الاموال عن السلطة هي عناوين للاحزاب الاسرائيلية الثلاثة التي يتوقع فوزها مرة اخرى بالحكم في اسرائيل في شهر اذار القادم .

خطوة واحدة يمكن ان تمتع عليهم تحقيق ذلك ، قرارات مجلس الامن ، وقرارات جديدة واضحة من جامعة الدول العربية ، مع الاشارة الى ان مبادرة الجامعة العربية .

كتب رئيس تحرير وكالة “معا” الاخبارية د.ناصر اللحام

شاهد أيضاً

احنا اللي نختار الزمان وإحنا نحدد المكان

لا زالت مسألة انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني تلقي بظلالها على المشهد السياسي الفلسطيني واصطفاف قوى …

اترك رد

Translate »