الدنمارك لا تزال تعتبر البلد الثاني الأكثر سلمية في العالم

وفقا للتقرير السنوي الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام، فإن أيسلندا تعتبر هي البلد الأكثر سلمية في العالم، تليها الدنمارك، في حين أن سوريا هي الأقل سلمية.

وعندما يتعلق الأمر بالدنمارك، فإنها تسجل تراجعا قليلا الى الوراء بسبب الهجوم ضد المركز الثقافي في “أوستربرو” والكنيس اليهودي في كوبنهاغن في فبراير شباط، وكذلك المشاركة العسكرية في العمليات الدولية. لكن المركز الثاني لا يزال صامدا.

حادثة “تشارلي إيبدو” تؤثر على فرنسا وبلجيكا
وبالمثل، انخفض المؤشر بالنسبة لكل من فرنسا وبلجيكا بسبب الهجوم على مجلة تشارلي ايبدو الساخرة في يناير كانون الثاني.

ويقوم المعهد سنويا بدراسة الأوضاع في 162 بلدا فيما يتعلق بالأمن وعدد الصراعات المحلية والدولية والدرجة العسكرية.

81 دولة تحرز تقدما في مؤشر السلم العالمي
ويخلص التقرير إلى أن هناك في الفترة منذ العام الماضي تحسنا في الأوضاع الأمنية في 81 دولة، بينما أصبح ما مجموعه 78 بلدا أقل سلمية.

وتوفي ما مجموعه 180.000 شخص العام الماضي كنتيجة للنزاعات في العالم، في حين أن العدد في عام 2010 وصل إلى 49.000.

أربع دول تسجل تقدما كبيرا في القائمة
وتقع 15 من أصل 20 من الدول الأكثر سلمية في أوروبا، في حين أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي أكثر البلدان إضطرابا.

ووصلت تكلفة العديد من الصراعات حول العالم العام الماضي إلى ما يقرب من 95.000 مليار أو ما نسبته 13 في المئة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي في العالم، كما يرد في التقرير السنوي.

شاهد أيضاً

الطيبي: اردان يكذب ويحرض والقانون الدولي يحدّد مَن مِنّا هو الارهابي

اردان يصعّد تحريضه: الطيبي يتصرف كالإرهابيين في تصعيد خطير من وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان …

اترك رد

Translate »