القائمة المشتركة تحذر اسرائيل من اعتراض اسطول الحرية لفك الحصار عن غزة

جلسة استثنائية تبحث مشاركة النائب غطاس في الاسطول تسودها أجواء تحريض وعنصرية

قالت القائمة المشتركة ردًا على قرار لجنة الكنيست بقضية مشاركة النائب باسل غطاس في أسطول الحرية إنه “بدل أن تحمي لجنة الكنيست حيز وحرية النشاط السياسي لعضو الكنيست، تدعو للمساس به. إن تقديم لجنة الكنيست شكوى للجنة الآداب البرلمانية تعتبر سابقة، ودعوتها فرض عقوبات على النائب باسل غطاس غير مسبوقة بتاتا”.
وأشارت القائمة المشتركة في بيان صدر عقب الجلسة التي عقدت، اليوم الثلاثاء، إلى أن قرار لجنة الكنيست يستند لادعاءات خيالية ووهمية، إذ تجاهلت أن الحديث يدور حول أسطول سياسي وإنساني شرعي، يهدف للضغط على المجتمع الدولي كي يتحرك ويعمل على إنهاء الحصار والأزمة الإنسانية في غزة.
وكانت بحثت لجنة الكنيست، وبشكل غير مسبوق مسألة مشاركة النائب د. باسل غطاس- القائمة المشتركة، في أسطول الحرية الثالث لكسر الحصار عن قطاع غزة وتقديم شكوى للجنة “الآداب البرلمانية” لإبعاد النائب غطاس عن الكنيست.
وشارك في الجلسة نواب القائمة المشتركة، أيمن عودة، مسعود غنايم، جمال زحالقة، أحمد طيبي، عبد الحكيم حاج يحيى، حنين زعبي، طلب أبو عرار، وأسامة سعدي.
وشهدت الجلسة نقاشا ساخنا وحادًا وأجواء متوترة حيث انفلت أعضاء اليمين المتطرف ضد النائب باسل غطاس ولو يتورعوا بالتحريض عليه وعلى نواب القائمة المشتركة. ونشبت مشادات كلامية تم خلالها إبعاد النائبة حنين زعبي من قاعة الجلسة، بعد نقاش صاخب بينها وبين عضو الكنيست ميكي زوهار من حزب الليكود.
وتصدى تواب القائمة المشتركة لادعاءات وتهجمات نواب اليمين المتطرف وخصوصا بعد أن اعتبرت اللجنة أن مشاركة النائب غطاس في الأسطول هي مخالفة سلوكية ومخالفة جنائية أيضا. وأكد نواب المشتركة أنه من حق النائب باسل غطاس المشاركة والتضامن مع شعبنا الفلسطيني في غزة وأن الجاني والمجرم هو من يفرض الحصار على 2 مليون إنسان وهي إسرائيل.
وطالب نواب القائمة المشتركة الحكومة الاسرائيلية بعدم اعتراض اسطول الحرية وحذرت من الاعتداء على المشاركين وخطفهم وتعريض حياتهم للخطر، لأن الحديث يدور عن قضية عادلة يُجمع عليها العالم ونشطاء القافلة يمثلون رأيًا عاما دوليًا وليس فلسطينيًا فقط. ومن أهداف القافلة أيضًا الضغط على المجتمع الدولي وحثّه على فك الحصار. وشدد نواب القائمة على أهمية السماح للسفن أن ترسو في شاطئ غزة وإدخال المعونة الإنسانية. مؤكدين أن أهالي غزة يعانون أزمات إنسانية واقتصادية واجتماعية وصحية وتربوية في غاية الخطورة.
وفي ختام الجلسة قررت لجنة الكنيست التوجه للجنة الآداب لفحص قانونية مشاركة النائب غطاس في الأسطول وفحص مصدر تمويل السفر وإذا سجل غطاس مخالفة قانونية وأخلاقية، وطالب رئيس اللجنة أن تستخدم لجنة الآداب صلاحياتها لفرض عقوبات على النائب غطاس. وقد أيد قرار لجنة الكنيست 10 أعضاء وعارضه النائبان أيمن عودة واحمد طيبي.

شاهد أيضاً

الكابينيت يعرقل “صفقة القرن” التي يخطط لها ترامب

أشار الرد الإسرائيلي على المصالحة الفلسطينية إلى توجه إسرائيل، بما يتعلق بتجديد المفاوضات والدفع بعملية …

اترك رد

Translate »