انتخاب أعضاء المكتب الحركي المركزي للتمريض

جرى يوم أمس السبت انتخاب أعضاء المكتب الحركي المركزي للتمريض في الضفة الغربية , وذلك في مقر جامعة الاستقلال بمدينة أريحا,  بحضور مفوض المنظمات الشعبية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي , وعضو المجلس الثوري نائب مفوض المنظمات الشعبية إبراهيم المصري, ، ونقيب الممرضين سليمان تركمان، إضافة لممثلين عن وزارة الصحة.

وأكد اللواء توفيق الطيراوي أن حركة فتح وهلى مدار الخمسين عاماً إستطاعت الصمود في وجه كل المؤامرات والتحديات التي حيكت ضدها، لأنها العمود الفقري للمشروع الوطني، لذلك لا بد وأن نحافظ على وحدة الصف الفتحاوي, ونلتزم بالمؤسسات الحركية الشرعية, وسنستمر في ترتيب أوضاعنا وأطرنا التنظيمية, لنبقى دائما في طليعة العمل الوطني, وأشاد بالدور الوطني لكافة أبناء الحركة بالأطر والمهام التنظيمية المختلفة، مشدداً على أهمية المكاتب الحركية في ترشيح ممثلي فتح.

وأشار الطيراوي إلى أهم المخاطر والمؤامرات التي تستهدف الحركة حيث يقف الاحتلال وراء أولى هذه المخاطر للقضاء على فتح والتي تعني وع وطني فلسطيني فهي حركة الوطن  والمواطن, والخطر الثاني الانقسام وعدم التزام حماس بالوحدة الوطنية والاتفاقيات التي يتم إقرارها, وعدم  تمكين حكومة الوفاق من اخذ دورها, والخطر الثالث يكمن في الوضع الداخلي وعدم الالتزام بالقرارات التنظيمية, والتسيب لدى البعض, وطالب بالعودة الى قانون المحبة الذي يسود حركة فتح, محذراً من عواقب هذه المخاطر التي ستطال الجميع , داعياً لأن تبقى فتح قوية وكبيرة لنكبر جميعا في كنفها, فهي التي أعلت من شئننا وليس العكس.

وكانت أعمال المؤتمر قد بدأت بالسلام الوطني الفلسطيني ومن ثم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء, وبعد النقاش وتلاوة التقرير الإداري والمالي واستكمال الإجراءات القانونية من حيث استقالة أعضاء المكتب السابق, واكتمال النصاب للأعضاء وفتح باب الترشح, فاز بالتزكية وبإجماع الحضور كل من: حسين كبها من جنين، وعماد زكي من نابلس، والهام شماسنة من رام الله، وعطاف العزوني من طولكرم، ومجدولين جمعة من أريحا، ووائل ياسين من قلقيلية، ومنذر اشتية من محافظة سلفيت، وباجس جويعد من بيت لحم، وأيمن أبو علي من يطا، وباسل عمر عن جنوب الخليل.

شاهد أيضاً

فتح: حماس هي من أسس للنهج التكفيري التخويني في فلسطين

قالت حركة فتح ان الفكر التكفيري التخويني هو الأخطر على مجتمعنا الفلسطيني، وأن ما جرى …

اترك رد

Translate »