تونس: أنباء عن إشراك النهضة في الحكومة القادمة

قال رئيس حركة “النهضة” الإسلامية راشد الغنوشي، إنه استمع أمس الاثنين، إلى “مقترحات جديدة طيبة”، خلال لقاء جمعه، برئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد.

وتم اللقاء بطلب من الرئيس المكلف، وأن هدفه هو البحث عن “حلحلة” لملف الحكومة التي أعلن عنها يوم السبت الماضي، والتي قوبلت برفض يكاد يكون بالإجماع من قبل كافة الفاعلين السياسيين. بعد إقصائها لأهم الأحزاب، خاصة حركة “النهضة”.

وكانت حركة “النهضة” قد أعلنت عن اعتزامها عدم منح الثقة للحكومة في البرلمان، وتحوز النهضة على الكتلة البرلمانية الثانية، بـ 69 نائبا مباشرة بعد “نداء تونس” بـ 86 نائبا.

وبحسب ما أكدته مصادر مطلعة في حركة “النهضة” لـ”العربية.نت” فإن الصيد تجاوب مع ملاحظات راشد الغنوشي، خاصة تحفظه على تركيبة الحكومة، التي أوضح أنها لن تكون قادرة على مواجهة التحديات التي تواجهها تونس.

كما شدد الغنوشي خلال لقائه بالصيد، على تمسك حركة “النهضة” بضرورة تشكيل “حكومة وحدة وطنية”، تشارك فيها عدة أحزاب، وتكون لها قاعدة برلمانية كبيرة، تمكنها من العمل بأريحية، وتنفيذ الإصلاحات المطلوبة، لإدارة المرحلة القادمة.

وفي ذات السياق، أكدت تسريبات إعلامية، أن راشد الغنوشي عبر عن “ارتياحه للفترة الإضافية التي منحها مجلس نواب الشعب لمزيد من التشاور حول الحكومة، معرباً عن أمله في أن تكون المشاورات الجديدة فرصة ثانية للوصول إلى توافقات وطنية حول تركيبة الحكومة وبرنامجها على نحو يمكنها من أن تحظى بأغلبية واسعة في البرلمان”.

وبرغم حالة التكتم الكبيرة حول فحوى لقاء الغنوشي بالصيد، فقد أكد مصدر مطلع في “النهضة” لـ”العربية.نت” أن رئيس الحكومة المكلف الحبيب الصيد تقدم بمقترحات مهمة حركة النهضة، وصفها الغنوشي بـ”الطيبة”.

كما لم يستبعد نفس المصدر، أن يتم إدخال تعديلات جوهرية على التركيبة الحكومية التي أعلن عنها سابقا، باتجاه تمكين حركة “النهضة” من التواجد في الحكومة القادمة، إضافة الى إشراك أحزاب أخرى، بما يجعلها قريبة من مقترح “النهضة” المطالب بتشكيل “حكومة وحدة وطنية”.

شاهد أيضاً

ملف//الانتخابات الألمانية التشريعية

العناوين: انطلاق عملية التصويت في الانتخابات التشريعية الألمانية توافد الناخبين على مراكز الاقتراع فى ألمانيا …

اترك رد

Translate »