BIGtheme.net http://bigtheme.net/ecommerce/opencart OpenCart Templates

رداً على ألسنة الحاقدين من كذبٍ وافـتراء بالباطل كتب أ . سامي ابو طير

” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين. ” ، “وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا.” ، “وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون ” صدق الله العظيم .

لا نامت أعين الجُبناء وعلى الظالم تدور الدوائرُ بإذن الله وبه أستعين لأنه ناصر الضعفاء والمساكين وهو نِعم المولىّ والنصير.

بكلام الخالق العزيز المُنتقم الجبّار أبدأ وأقول حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم وعلى كل من زجّ بإسمي من قريبٍ أو بعيد بخصوص قطع الراتب للأخوة الموظفين المقطوعة رواتبهم في الفترة الأخيرة من أبناء حركة فتح، وأقول له إن كانت عيونك تنام فإن أعين الله لا تنَم أيها الحاقد الجاحد والكاذب .

تلقيت اليوم ذلك الخبر الكاذب والملعون بزج اسمي في تلك التهمة التي ما أنزل الله بها من سلطان سوى في عقول أولئك الأشخاص الحاقدين والجاحدين الذين لا يعرفوا مخافة الله نهائيا ،لأنهم زجوا باسمي الكريم في تلك التخّاريف التي يقصدون من ورائها أولا وأخيرا تشوية اسمي الوطني ، ومزيدا من الفتنة وتأجيج نار الأحقاد بين أبناء البيت الفتحاوي الكبير .

ذلك الاتهام الباطل الذي ورد على احدى صفحات الفيس بوك وبالتحديد الصفحة التي تدعي اسمها “محمود عباس لا يمثلني ” ،وللأسف الشديد قامت وسيلة اعلامية فتحاوية وهي صوت فتح الاخباري بتناقل نفس الخبر ، وكان يجب عليها تحري الدقة والمسئولية قبل نشر مثل تلك الأخبار الكاذبة والغير صحيحة جملة وتفصيلا وخصوصا إلى ما نُسب الى شخصي الكريم حول تلك الافتراءات الباطلة .

وبهذا الخصوص أطلب من الأخوة في “صوت فتح الاخباري” نشر هذا التوضيح الهام لمصداقية شعارهم الاعلامي للرأي والرأي الأخر على أقل تقدير .

لذلك أؤكد أنا الأستاذ سامي أحمد ابو طير الكاتب الوطني الفلسطيني الفتحاوي والمعروف من خلال مواقفي الوطنية بدفاعي عن الحق الفلسطيني الراسخ والثابت أولا ودفاعي عن الحق الفتحاوي الثابت والأصيل ثانيا ، ويشهد لقلمي الوطني بصدق ذلك جميع مقالاتي المنشورة في وسائل الاعلام المختلفة .

لذلك أؤكد ما يلي :-

1 – كل ما ورد على تلك الصفحة اللاوطنية بخصوص ما نُسب لشخصي غير صحيح على الإطلاق جملةً وتفصيلا ، وحسبي الله ونعم الوكيل على من زج بإسمي في ذلك الخلاف الذي لا ناقة لي فيه ولا جمل.

2 – من زجّ بإسمي في ذلك الافتراء الملعون والكاذب والمُدحض بقوة لغة العقل والمنطق والدليل والحجة التي ستُثبت للقارئ الكريم صحة ما أقول ببراءتي براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام من تلك الأكاذيب.

3 – من قام بفعل ذلك الفعل الفاحش يتخبّط بمعرفة الحقيقة ،ولكذب معلوماته الضلالية التي تؤكد دجّل وكذب ما يدعي من باطل فليعلم بأن اسم والدي ليس محمد وإنما أحمد ولكن رقم جوالي صحيح ، وهذا ما جعلني أرد على أصحاب الفتنة .

4 – إن أخلاقي الكريمة والدينية التي تربيت عليها لا تسمح لي بالمُطلق من فعل ذلك التصرف على الإطلاق .

5 – ليس خوفا ولا جُبناً أقول وبقناعة كاملة ويعرفها جميع أصدقائي بأنني ضد قطع الراتب لأي موظف كان ، وكان يجب ترك رواتب أولئك الأخوة من أجل أطفالهم وذلك أضعف الايمان لقناعاتي التامة بديني الاسلامي أولا وأخيرا ،وهذا من ايماني الكامل لما فعله رسولنا الكريم بعدما تعرض للأذى من أهل الطائف وعندما نزل إلية جبريل عليه السلام ومعه ملّك الجبال وقال له ” جئتك ومعي ملك الجبال ليطبق عليهم الأخشبين ، فقال رسولنا الكريم لا يا جبريل لعلّ يخرج من أصلابهم من يوحد بالله ” .

6 – قناعاتي الكاملة هي أن أي خطأ يتم ارتكابه من أبناء الحركة يجب مناقشة ذلك الخطأ داخل الأطر التنظيمية ويتم خلالها تطبيق مبادئ وعدالة حركتنا الغراء فتح وفقا لما ينص عليه القانون الأساسي للحركة ، ولا يكون العقاب من خلال قطع الراتب ، وكان يجب عدم قطع رواتب أولئك الأشخاص وتركهم يتقاضونه كأمثال الأخوة الموظفين التابعين للحركات الأخرى بخلاف حركة فتح ( مع كامل احترامي لقرارات قيادة الحركة ) .

*** ذاك موقفي من قطع الرواتب أيها الحاقد الجاحد الذي قمت بزج اسمي زورا وبهتانا ، وإن هربت من العدالة الإلهية في الدنيا فلن تهرب منها في الأخرة وسأخذ حقي منك يوم القيامة أمام الملأ أجمعين ،وحسبي الله ونعم الوكيل عليك ،وأخبرك بأن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .

7 – لا يوجد بيني وبين أي انسان ضغينة تُذكر وتستدعي ذلك الفعل المُشين ، و لا أختلف مع أي فتحاوي موجود داخل الدائرة الفتحاوية الكبيرة ، وإن وجد أي خلاف تنظيمي فأتقدم بفحوى ذلك الخلاف ضمن الأطر التنظيمية للحركة ، ورغم ذلك الاختلاف ( إن وجد فرضيا ) من الناحية التنظيمية فإننا نسير جنبا إلى جنب كما قال الشهيد الخالد ياسر عرفات رحمه الله ، وتلك هي مبادئي التنظيمية التي تربيت عليها داخل حركة فتح ولا أعرف ما دون ذلك مما يعرفه الحاقدين والجاحدين .

** من لا ينفع نفسه كيف يضر غـيرة أيها البُـلهاء؟

بكل صراحة أتوجه بهذا التساؤل الهام لمن يقف خلف ذلك الافـتراء الظالم والكاذب من طرف الحاقدين والجاحدين الذين يقفون خلف ذلك الافـتراء، كما أتوجه إلى كل انسان له عقل وحكمة للحكم من خلال :

1 – الحقيقة الكاملة التي يعلمها الكل الفتحاوي بأنني إنسان غير مُستفيد نهائيا من حركة فتح بالرغم من أنني أحد أبنائها الغيورين عليها ، حيث أنني غير موظف نهائياً سواء في السلطة أو لدى حركة فتح ، وأتحدى أي شخص يقول بأني أخدت أو حصلت حتى على بطالة أو مساعدة مالية أو ….

وهنا فإن بيت القصيد : كيف لمن لا يقدر أن ينفع نفسه فكيف له أن يضر غيرة إن كان الحاقد صادقا ؟

ومع ذلك أعـشـق وأفتخـر بالانتماء لهذه الحركة منذ نعومة أظافري ، وتعمّق ذلك الحب منذ أن صافحت الشهيد الخالد ياسر عرفات رحمه الله عندما كنت طالبا أدرس خارج الأرض المحتلة و وقفت أمامه ليقف شعر جسدي حبا وكرامة لهذا الرجل العظيم ، وأعشق حركة فتح لقناعتي الكاملة بوطنية حركة فتح لأن هدفها الرئيسي هو فلسطين الوطن، وهنا أؤكد أيضا على افتخاري بالرئيس محمود عباس ابو مازن لأنه المدافع الأول عن فلسطين في المحافل الدولية وهددته إسرائيل بمواجهة مصير ياسر عرفات رحمه الله لأنه لم ولن يتنازل عن الثوابت الوطنية الفلسطينية وهو على دربه يسير .

2 – المُهم والأهم لو كان ذلك الافتراء الكاذب والباطل صحيحا كان الأجدر أن أنفع نفسي أولا ومنذ زمن بحصولي على وظيفة هنا وهناك أو بطالة أو مساعدة مالية لتحسين ظروفي المعيشية وللعلم فإن الساتر هو الله ، وبالرغم من ذلك لم أتذلل لأي انسان على وجه الأرض لأنني أحيا على كرامتي التي لها وبها أعيش ، ولن اُذل بإذن الله تعالى لعبدٍ في هذه الدنيا لأن الحياة فقط هي كـرامة وشموخ .

3 – لو كان ذلك الافـتراء الكاذب والباطل صحيحا كان الأجدر ان احصل على تحويلة مرضية للعلاج بالخارج لأبني المريض بالسرطان والذي أعالجه باستمرار منذ زمن طويل لأني لا أملك الواسطة التي تساعدني يا أصحاب الادعاءات الكاذبة الذين تريدون تشوية اسمي بزجه في تلك الخُزعبلات .

4 – لو كان ذلك الافـتراء الكاذب والباطل صحيحا كان الأجدر أن يتم تسوية واعادة اعمار بيتي المهدوم من طرف الاحتلال الاسرائيلي منذ عام 2008 م ويتم إدراجه في بند الاعمار الحالي 2014م علما بأن وزارة الأشغال الحالية رفضت أيضا ادراجه في الاعمار أو التعويض بحجة هدم قديم ، علما بأنني لم أتقاضى شيكلا واحدا من أي جهة كانت قديما أو حديثا وأتحدى …

وللعلم تعبت قدماي في السابق وأنا الهث خلف وزارات الأشغال المتعددة ولكن دائما كنت أجري خلف السراب .

ونظرا لإيماني الكامل بالله فقد اقتنعت بأن الله لم يكتب لي ذلك لأن البعض يومها قال لي ” خلي فتح تبني لك ” بالرغم من أني لم أفعل شيئاً لهم سوى وجود محبة حركة فتح في قلبي .

وسبحانه في عُـلاه لأن بعض من يدعي انتمائه لحركة فتح يعاقبنا على ذلك الصبر و الحب لحركة فتح !

5 – لو كان ذلك الافـتراء الكاذب والباطل صحيحا كان الأجدر بي أن أنفع نفسي من خلال أولئك المسئولين الذين لا أعرفهم سوى في خيال من زجوا بإسمي في التقرير الكاذب في الصفحة الكاذبة، وأقل القليل التوسط لي كي يقوموا بإدراج اسمي ضمن كشوف إعمار 2014 م للحرب الأخيرة حتى أحصل على التعويض عن بيتي المهدوم لأبني لأطفالي بيتا يؤويهم ويريحني من عذاب الإيجـار .

أسئلكم بالله جميعا … لو كنت قادرا على ارتكاب ذلك الفعل كما صور الخيال المريض للقائمين على تلك الصفحة المشبوهة ومن يقف خلفهم ، أما كان من الأجـدر أن أنفع نفسي و أقوم بتحسين ظروفي من خلال أولئك المسئولين الذي يسمع لهم السيد الرئيس كي يقطع راتب فلان أو علتان !

سبحان الله العظيم لو كان ذلك غير صحيحا فكيف يسمع الرئيس لكلامهم بقطع راتب يعيش عليه أطفال أبرياء ولا يسمع كلامهم ليساعدني نظراً لظروفي الانسانية على أبسط تقدير ؟.

6 – الشيء بالشيء يُذكـر ،وهنا ولو كنت كما تدعي يا صاحب التقرير الكاذب وإن كان جدليا ما تدعيه ، فلماذا لم أفعل ذلك الفعل السيء لجميع من أعرف في منطقتي وليس كما نسمع من تلك الأخبار السيئة .

ولكن أخلاقي لا تسمح أبداً بحدوث ذلك لأني لن أكون صبيا أو عبدا لأحد مهما كان، أليس ذلك صحيحا ؟

7 – من قام بتلك الأفعال المُشينة كيف كان يصور بكاميرته وكيف كان يرى ما يحدث ؟ بالله عليكم أجيبوني يا قـوم ؟

أليس العقل والمنطق والبرهان يقول بأن من كذّب وفتّن عليكم هو من كان يجلس بينكم ويشرب من مائكم ويفرح لما تفرحون ويسرح معكم كما تسرحون ليوثق ما يحدث ، أليس هذا صحيحا أم أنكم ستُكذبون ؟

إذن هو منكم وفيكم وابحثوا عنه داخل عقولكم بدلا من كيل الاتهامات الباطلة للأبرياء أمثالي لأني لا أتعامل معكم سوى رسميا وسلام ومرحبا على اكثر تقدير ، وهاتوا برهانكم إن كنتم صادقين باني تجولت بينكم هنا وهناك لتقتنعوا أنتم بالكذبة قبل غيركم ….

8 – أهم جزئية تُقند الافـتراءات والأكاذيب الملعونة وهي أن السلطة الفلسطينية بكل عظمتها وأجهزتها الأمنية المتنوعة من مخابرات واستخبارات وقائي وأمن وطني وبحرية وغير ذلك …

وكل تلك الأجهزة التي يُقدر أعداد أفرادها بالآلاف والذين ينتمون لها ويتقاضون رواتبا ، وهل أصبحت تلك الأجهزة غير قادرة على ايصال معلومة الى مسئوليها هناك ؟ ، ولذلك كلهم جميعا أصبحـوا في خبر كان ..

وبقيت أنا الوحيد على هذه الأرض كي أقوم بإعطائهم ما تدعـون أيها البُـلهاء …

9 – أملك الشجاعة الكاملة في سبيل اظهار الحق والدفاع عنه ومقالاتي تؤكد بأني لا أخاف في مقولة وكلمة الحـق أبداً طالما أنا مقتنعا بها لأنها حق ،ولو قمت بما يدور في عقولكم فلن أتردد لحظة واحدة لأقول الحقيقة التي تعلموها جيداً وهي أنني بريء براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام .

لذلك أقول حسبي الله ونعم الوكيل وإن الله يُمهل ولا يهمل ، وكفاكم ظلما وكفافكم زورا وبهتانا !

الحقيقة الواضحة وضوح الشمس هي أن من زج بإسمي يتخبّط كل يوم لعله يُصيب الهدف بالانتقام من أبناء حركة فتح المدافعين عنها في كل مكان حتى اسمي كاملا لا يعرفه ،ولو كان متأكدا من مصدرة الكاذب لأخبره باسم والدي الصحيح قبل نشر أكاذيبه ، وكان الأجدر بكم أن تسألوا أصدقائكم قبل أن تكيلوا الاتهامات للأبرياء .

والله يا ظالم لو عرفت من أنا … أقسم بالله العظيم ما فعلت ذلك !

أنا قلم وطني فلسطيني وفتحاوي أدافع عن فلسطين وأبنائها وأهاجم إسرائيل ، وأنتقد الأمور الفاسدة التي تحدث داخل حركة فتح حتى نعمل على تصحيحها حتى نستعيد حب الناس ، حتى ننجح غدا في الانتخابات ولنغسل العــار الذي ألحقه الفساد بنا من سقوطٍ وهزيمة لم تعرفها حركة “فـتـح” منذ نشأتها .

أنا أدافع عن حق فلسطين ممثلا بابنها البار محمود عباس ابو مازن الذي تهدده اسرائيل وامريكا بمواجهة مصير ياسر عرفات رحمه الله لأنه لم يتنازل عن الثوابت الوطنية الفلسطينية .

الحقيقة المؤكدة والتي لا تقبل التأويل هي أن من زج باسمي في تلك الأكاذيب يعلم جيدا أنني أدافع عن الرئيس ابو مازن من خلال ما أنشره في جميع وسائل الاعلام المختلفة ، وبطبيعة الحال لم يعجبه أن أدافع عن الرئيس وحركة فتح ضد إسرائيل و أعوانها .

لذلك فكر ذلك الحاقد الجاحد بتفكيرٍ عبقري وهو الزج بإسمي في تهمة الرواتب ،ولو كان يعلم حقيقتي لأكتشف طريقة أخرى للإساءة لي مهما كانت تلك الطريقة لأنه ربما يُصدقه الناس .

ولكن أن يزج بإسمي في قطع الرواتب فهذا ما لا يُصدقه أحـد بتاتا والغرض مكشوف و واضح وهو التشوية ضد الأبرياء فقط وافتعال الفتنة النائمة لغرض في نفسه .

لمـاذا كل ذلك الكذب القاتل ولمـاذا ايقاد نار الفتنة اليوم؟

الراتب أو غيرة لا يستدعي اشعال نار الفتنة بين الأخوة نهائيا لأنه بكل بساطة يوجد أطر تنظيمية للحركة ومن خلالها يتم التظلم على من يقع عليه الضرر ،ومن ثم يستعيد حقوقه كاملة بدون التحريض على الأبرياء كما تفعلون أيها الحاقدون .

ألا يكفي ما يعيش فيه أبناء فـتـح من ذلٍ وهوّان أم تناسيتم ذلك ،واليوم تريدون افتعال الأزمة التي لا تُبقي ولا تذر بارتكابكم تلك الحماقات لتأجيج عـداوة أبناء حركة فتح ضد بعضهم البعض لكي يفرح الأعــداء ويرقصون لأن نار فتح تحرق أبنائها وليس أعدائها .

ألا يكفي ما سالت من دماء من أبناء الحركة الأبرياء منذ الانقلاب الأسود مرورا بما ارتكبه الاحتلال الاسرائيلي بنا من مجازر حتى اليوم ، ألم تشبعوا بعد من دماء الشرفاء وهل تتعطشون للمزيد؟

وجئتم اليوم لتكملوا المسرحية واشعال نار الفتنة من خلال الأكاذيب ضد الغلاّبة والأبرياء من أبناء حركة فتح الذين لا زالت جروحهم جائرة وتنزف الكثير من الدماء .

أبناء حركة فتح أولئك الذين يتشوقون لعبير الحرية في غـزة ،ويتشوقون للخروج للشوارع براياتهم وأعلامهم من أجل فلسطين ومن أجل شهدائهم الأبرار ، ولكنهم لا يقدروا على ذلك ، وبالرغم من ذلك الظلم العام هل يُعقل أن نظلم أنفسنا بأنفسنا ؟ و يا ليت بالحـق !

لمـاذا لا نُلملم شعتنا ونداوي جراحنا ونعترف بأخطائنا بدلاً من كيل الاتهامات الباطلة للشرفاء الأبرياء .

اخيراً أتوجه بالتحية والتقدير لأبناء حركة فتح الميامين وأطلب منهم تحكيم عقولهم فيما يحدث اليوم من فتنة بين أبناء الحركة الواحدة مما جعل القريب يشمت فينا قبل العدو البعيد ، كما أطلب منهم أن يتحدوا ويتعاضدوا من أجل المشروع الوطني الفلسطيني الذي تدافع عنه حركة فتح وهو إنهاء الاحتلال الاسرائيلي من خال إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف .

وحسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم .

أ . سامي ابو طير

كاتب ومحلل سياسي

شاهد أيضاً

الرئيس عباس: ” لا يقعقع لي بالشنان، ولا يغمز جانبي كتغماز التِين “

كتب سلطان الحطاب ما زال الرئيس محمود عباس يحدو ركب شعبه ويعلق الجرس ويستجيب للنبض ...

اترك رد

Translate »