رسائل متطابقة لأركان الأمم المتحدة حول الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة

بعث المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، اليوم الاثنين، بثلاث رسائل متطابقة لكل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والرئيس الحالي لمجلس الأمن ‘الصين’، ورئيس الجمعية العامة، أطلعهم خلالها على آخر الأحداث والاعتداءات الإسرائيلية الحاصلة بالأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، عقب إعلان إسرائيل عن بناء 450 وحدة استيطانية جديدة، واستشهاد الشاب أحمد النجار.

وذكّر السفير منصور، في رسائله، أعضاء المنظمة الدولية بقرارات مجلس الأمن 446، و452، و465، و478 المتعلقة جميعها بجريمة الاستيطان، موضحا أن إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال قد أعلنت منذ أيام قليلة عن نيتها بناء 450 وحدة استيطانية جديدة في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

وأكد أن هذه الجريمة لا يمكن لها أن تسقط بالتقادم، وأن على المجتمع الدولي أن يوجه رسالة واضحة وقوية بهذا الخصوص إلى إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال تطالبها فيها بإلغاء هذا القرار وأن توقف كافة نشاطاتها الاستيطانية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.

وأشار منصور، أيضا، إلى ملابسات الجريمة الإسرائيلية الأخيرة بحق الشاب أحمد النجار البالغ من العمر 19 عاما من قرية بورين بنابلس، الذي قتل عمدا من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي، بالإضافة إلى جرح مصور لمنظمة حقوق الإنسان الإسرائيلية (بيتسيلم).

ونوه إلى تكرار حوادث الدهس من قبل المستوطنين التي كان آخرها اليوم عندما قام مستوطن يقود شاحنة بصدم مركبة يستقلها سبعة رجال أمن فلسطينيين، بينما أصاب مستوطن آخر الفتى محمد يوسف برقان البالغ من العمر 17 عاما أثناء رعيه لقطيع أغنامه على أراضي بلدة سلوان بالقدس الشرقية المحتلة، مشيرا إلى أن إرهاب المستوطنين ما زال مستمرا ومحميا بالقوة العسكرية والقانون الإسرائيلي، ويشكل خطرا على حياة جميع الفلسطينيين.

شاهد أيضاً

قطار المصالحة على السكة..ترحيب وطني وعربي ودولي بالجهود المصرية لإنهاء الانقسام

الرئيس يعبر عن ارتياحه ويجتمع بالقيادة فور عودته من الأمم المتحدة عبر الرئيس محمود عباس، …

اترك رد

Translate »