سيري: نراجع عملياتنا بعد اعتداء غزة ونحمل حماس المسؤولية

أعلن المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري مساء الأربعاء أنه يقوم بإجراء مراجعة طارئة لعمليات الأمم المتحدة في غزة ردا على محاولة متظاهرين غاضبين اقتحام مقرها الرئيسي في القطاع.

وقال سيري في بيان صحفي إن هذه “الحادثة الخطيرة تأتي في سياق التحريض المتزايد ضد الأمم المتحدة في غزة”، معبرًا عن الغضب الشديد “إزاء الاعتداء”.

وأضاف “بفضل التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها مسبقا لم يصب بأذى أي من موظفي الأمم المتحدة العاملين بالمجمع، ونعبر عن بالغ القلق من عدم اتخاذ قوات الأمن في غزة التدابير اللازمة وفي الوقت المناسب لحماية مقر الأمم المتحدة “.

وذكر سيري أنه سيواصل “تحميل حركة حماس المسؤولية الكاملة عن أمن وسلامة موظفي الأمم المتحدة وعملياتها في غزة إلى حين نقل المسؤولية الأمنية الكاملة في غزة الى السلطة الفلسطينية الشرعية “.

وتابع قائلا: “أوضحنا في تقاريرنا إلى مجلس الأمن أن الوضع في غزة أصبح مرة أخرى متقلب للغاية ومستمر في التدهور ما لم يتم معالجة عدد من القضايا الأساسية الهامة بحس عالي من التصميم والإلحاح، إضافة إلى ذلك نجدد حثنا للمانحين على دعم العمليات الإنسانية والوفاء بالتعهدات التي أعلنوا عنها في القاهرة لإعادة إعمار غزة “.

وكان متضررون من العدوان الإسرائيلي في يوليو وأغسطس 2014 تظاهروا اليوم أمام مقر الأمم المتحدة في غزة للاحتجاج على قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا” أمس وقف صرف مساعدات لهم بدعوى نقص التمويل.

وحاول عدد من المتظاهرين اقتحام مقر الأمم المتحدة وأشعلوا إطارات قبالته.

شاهد أيضاً

كيف تابعت مصر والأردن والسعودية خطاب الرئيس الفلسطيني بالأمم المتحدة؟

يبدو أن الاهتمام بكلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لم يكن …

اترك رد

Translate »