في مؤتمر الطاقة الدولي … مشاريع شبابية واعدة بانتظار الفرصة

(علاء حنتش)

الطلبة إياد عويضة، وعمر عقل، والياس زنانيري يدرسون الهندسة في جامعة بيرزيت، استطاعوا لفت اهتمام زوار معرض مشاريع التخرج، إلى مشروعهم الذي رأوا أنه سيقدم حلولا عملية لمشكلة الطاقة في المناطق النائية التي لم تصلها شبكة الكهرباء، أو تلك التي تعاني انقطاعا مستمرا للكهرباء كما هو الحال في قطاع غزة.

وقال عويضة إن المشروع الذي عرض على هامش مؤتمر الطاقة الدولي الخامس في مدينة البيرة، يكتسب أهمية من قدرته على توفير الطاقة الحركية والكهربائية، من خلال استغلال موارد طبيعية، وإن المشروع يحتوي على عدة أنظمة لتوليد الطاقة من أشعة الشمس والغاز الحيوي والنفايات.

وأوضح أن النظام قليل التكلفة مقارنة مع أنظمة توليد الطاقة الأخرى كالألواح الشمسية التي تعتمد على بطاريات لتخزين الطاقة وهي عرضة لمشكلات فنية على المستوى البعيد، لافتا إلى أن المشروع يتميز بالبساطة والقدرة على تصنيعه محليا بكلفة لا تزيد عن 1600 دولار، وأنه قادر على توليد 1 كيلو واط يمكن استخدامها في الإضاءة وتسخين المياه والتدفئة في آن واحد.

بدوره، قال عقل: حرصنا من خلال المشروع على التغلب على غياب أشعة الشمس في فترة المساء كون النظام لا يعتمد على تخزين الطاقة، وأضفنا خيار الغاز الحيوي ليمكن الاستفادة منه في ساعات المساء، وإن لم تكف كمية الغاز الحيوي فإن النظام مزود بغاز منزلي يمكن الاستفادة منه بشكل بسيط لضمان عدم انقطاع الكهرباء.

وأضاف أن النظام بالإمكان تطويره ليخرج بصورة عالية الكفاءة ويتم اعتماده في السوق، ولكن ذلك بحاجة إلى دعم من القطاع الخاص والمؤسسات التي تعنى بالابتكارات وتطوير تقنيات الطاقة.

وأوضح رئيس دائرة الهندسة الميكانيكية والميكاترونكس في جامعة بيرزيت د. محمد قراعين، أن المشروع نظام جديد ومبتكر ويشكل إضافة نوعية في مجال توليد الحركة المطلوبة عن طريق الطاقة الشمسية والنفايات أو الغاز الحيوي من خلال تكامل هذه المصادر المختلفة ووضعها ضمن أولويات للحصول على طاقة حركية بأقل تكلفة أو بدون تكلفة.

ولفت إلى أن النظام بهيئته الحالية يمكن اعتباره بدائيا وهو بحاجة الى تطوير وأجهزة قياس وتحكم، ونحن في الجامعة من الممكن أن نطوره ليكون قادرا على العمل بشكل فعال وإنتاج الطاقة الحركية والكهربائية بكفاءة عالية، من خلال التعاون مع المراكز البحثية والإبداعية الصديقة.

وطالب قراعين رجال الأعمال والمستثمرين إلى الاهتمام بالجامعات والخريجين الجدد، والتواصل مع مركز الأبحاث الأكاديمية لأنها قادرة على إيجاد حلول لكثير من المشكلات التي تواجههم، خاصة في قطاع الصناعات.

وشهد معرض مشاريع التخرج لطلبة الجامعات إقبالا وحضورا مميزا، استطاع خلاله الطلبة اطلاع الحضور على جهودهم في إيجاد حلول لمشكلات الطاقة في فلسطين.

شاهد أيضاً

إشادة شعبية ووطنية بخطاب الرئيس

حظي خطاب الرئيس محمود عباس، أمس، من على منبر الأمم المتحدة في نيويورك، بإشادة شعبية …

اترك رد

Translate »