نهر الحياة …! .. بقلم: نص / د. عبد الرحيم جاموس

أنا هنا ما زلت …
منتظراً …
وبعض الغيم …
يتبعني …
عندما يهطل …
المطر …
سأكون …
البرق …
والإعصار …
والرعد …
****
أقف على الرصيف …
أتابع الغيمات …
المارة مرّ السحاب …
فلم أجد سوى خطواتي …
تترك أثراً …
تصنع أملاً …
ترسم نهجاً …
****
سرت أتابع الخطى …
على وقع خطواتي الأولى …
وخربشات الطفولة …
تسكنها أماني، أحلام، سعيدة …
تنادي ويحك …
ألم تتعب من الترحال …؟!
قلت: بلى تعبت …
من كثرة الترحال والسفر …
عائد إليك …
وإن طال بي السفر …
****
هناك في المدى …
الممتد بين الشمس …
والبحر …
علقت أجراسي …
تدق أبواب الزمن الآتي …
على آهات …
أنا قرعة جرس …
عتيق …
صوت مؤذن …
للصلاة …
****
هناك أنا …
فوق الغيمات …
فوق المدى الممتد …
نحو البحر …
نحو الشمس …
أنا عاشق …
للأرض …
للسماء …
أنا ماء هذا النهر …
****
أنتظر …
صباح الصباح …
وضوء الضياء …
أبدد ظلم …
الظلام …
أغسل وجه الحمام …
فوق المآذن …
يعلو الصوت …
حراً …
يعانق أجراس …
القدس …
يضيء منارات الشرق …
أتلو آياتِ النصر …
****
أقيم دولتي رغم الريح …
تحت السحاب …
فوق المدى …
وعند حدود …
الأفق …
فيها قطر النداء …
وقطر الندى …
هي نهر الحياة …

شاهد أيضاً

لماذا تجاهل ترامب في خطابه الصراع بالمنطقة

بقلم: د.مازن صافي الرئيس الأمريكي ترامب، الذي وكأنه يكرر سيناريو لقاءاته التلفزيونية والمناظرات التي سبقت …

اترك رد

Translate »