واشنطن بوست: مفتاح الأزمة الفلسطينية يوجد في القاهرة

اتفق مسؤولان سابقان في مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين أن حل الأزمة بين الجانبين لا يكمن في غزة وإسرائيل فقط، بل في القاهرة ورام الله أيضا.
وحذر المستشار السابق لوزير الخارجية الأمريكي، ديفيد ماكوفسكي، والمستشار السابق لرئيس السلطة الفلسطينية، غيث العمري، أن الفوارق الزمنية بين الحروب التي تقع بين حركة حماس وإسرائيل قليلة، وأن هذه الحروب تطول مدتها كل مدى، وأنه قد تقع حرب أخرى إن لم يتغير الوضع.
وتابع الإثنان في مقال مشترك لهما بصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن مصر كانت تسيطر على دور الفاعل المحوري تاريخيا من حيث غزة، وذلك في ضوء إنهاء الرئيس عبدالفتاح السيسي للتجاهل المصري لها الأمر.
واستطرد الإثنان قائلين أن إغلاق الأنفاق الحدودية بين مصر وقطاع غزة أثرت بشكل سلبي على حماس، بعدما تسبب في وقف تدفق الإيرادات ما صعّب من دفع أجور الموظفين في القطاع، في ظل مخاوف من الجانبين المصري والإسرائيلي أن يؤدي ذلك إلى حرب أخرى، قد تضر بالأمن القومي للدولتين.
وأدى ذلك لالتقاء وجهات نظر بين مصر وإسرائيل، بسب المسؤولين الأمريكي والفلسطينين، تبعه زيادة في دخول مواد البناء لإعمار قطاع غزة، الذي لا يجب أن يرى كميل نحو حماس، لكن رغبة في الحيلولة دون انفجار القطاع.
ولفت الاثنان إلى عدم رغبة الرئيس الفلسطيني، محود عباس، للسيطرة على قطاع غزة، طالما لم يلق نحو 15 ألف مقاتل في الحركة أسلحتهم، ما أضر عباس سياسيا، حيث يرى العديد من الفلسطينيين أن ذلك بمثابة لامبالاة تجاه محنة سكان القطاع، وأنه إن لم يتحسن الوضع الإنساني في غزة ويبدأ إعادة إعمار القطاع، فقد تسيطر حركة حماس على المبادرة.
ومع قول الحركة إنها مستعدة للتفاوض، وعدم استبعاد الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، الخوض في المفاوضات، فإن هذا هو دور مصر التي تحترمها إسرائيل وتخشاها حماس وتحتاجها السلطة الفلسطينية، فيجب أن تعمل على إيقاف سيطرة حماس المسلحة على القطاع، وأن تؤكد على عدم سماحها بتراخي دور الرئيس الفلسطيني.
أضافا أنه في حال استعادة السلطة الفلسطينية للسيطرة على القطاع فيمكن لمصر أن تفتح المعابر الحدودية، إضافة لتدريب قوات لغزة مثلما تفعل الأردن مع الفلسطينيين، مع طلب مصر من إسرائيل السماح لمائة ألف عامل من غزة بالعمل داخل إسرائيل مثلما يحدث مع عمال الضفة الغربية.

دوت مصر

شاهد أيضاً

عشرات القتلى في هجومين انتحاريين على مسجدين بأفغانستان

كابول – أ.ف.ب – قتل العشرات في هجومين انتحاريين استهدفا مسجدين في افغانستان أمس. وفي …

اترك رد

Translate »