غزة تحتضن الذكرى 33 لاعتقال أقدم أسير فلسطيني في سجون الإحتلال

أكدت مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة على أن الأسرى هم مشاعل الحرية التي لن تنطفيء بفعل سنوات الإعتقال والمؤبدات والحرمان الطويلة والظلم وبفعل الموت الذي يخيم عليهم في سجون وزنازين الإحتلال الإسرائيلي .

جاء هذا في كلمة الأسير المحرر القيادي في حركة فتح سليم الزريعي التي ألقاها باسم مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة خلال المبادرة النوعية لدعم وإسناد الأسرى ” فنجان قهوة في بيت أسير ” والتي نظمتها مفوضية الأسرى والمحررين وحركة فتح في إقليم غرب غزة بمناسبة الذكرى السنوية 33 لإعتقال المناضلين الوطنيين الكبيرين من المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948 ” كريم يونس وماهر يونس ” أقدم أسيرين فلسطينيين في سجون الإحتلال الإسرائيلي منذ 6 – 18 / 1 / 1983 في بيت الأسير المحرر مصطفى مسلماني عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وهو والد الأسير الشبل ” حازم ” الذي قامت قوات الإحتلال الإسرائيلي باعتقاله من منزلهم في مدينة طوباس قبل أسبوع وبحضور حشد كبير من الأسرى المحررين وأهالي الأسرى وقيادات العمل الوطني والإسلامي وممثلي المؤسسات ومن بينهم الأسرى المحررين تيسير البرديني عضو الهيئة القيادية ومفوض الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة وتوفيق أبو نعيم القيادي في حركة حماس ورئيس رابطة الأسرى والمحررين وأعضاء لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية م . ناصر الفار القيادي في حزب الشعب الفلسطيني وجمال فروانة رئيس منظمة أنصار الأسرى والمحررين جهاد أبو غبن وعبد الهادي غنيم وزهير الششنية ويوسف الخالص وأيمن الفار عضو قيادة إقليم ومفوض الأسرى واللجنة الإجتماعية بإقليم غرب غزة والمختص في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة ومدير مركز الأسرى للدراسات الإعلامي رأفت حمدونة وسليمان جاد الله مدير مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الوطنية الأسيرة والأسير المحرر العربي العراقي علي البياتي ونهاد جندية ورامي عزارة مسؤول إعلام مفوضية الأسرى وطاقم الشبكة الفلسطينية للصحافة والإعلام والشاعر علاء العبسي والأسير المحرر الزجال أبو عرب والفنانين الفلسطيني زياد قصابوغلي وعماد حمدونة ووسائل الإعلام .

واستحضر الأسير المحرر سليم الزريعي في كلمة مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة مواقف الوطني الكبير كريم يونس المعتقل في سجون الإحتلال الإسرائيلي منذ 6 / 1 / 1983 مؤكدا أن إرادته في الحرية لم تنكسر ولن تنكسر بفعل الإعتقال وسنوات الظلم والمؤبد التي يحملها على أكتافه مع إخوانه ورفاقه الأسرى وإنما سيظل مشعلا وقنديلا ومعلما للأجيال الفلسطينية والعربية .

وقال الأسير المحرر سليم الزريعي والذي أمضى في سجون الإحتلال الإسرائيلي 25 عاما أن كريم يونس مدرسة يجب أن يوثق تاريخ نضالاتها وعطائها الذي لا ينضب على طريق ملاحثة ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين وبناء صرح فلسطيني شامخ عنوانه أن الحرية حق مشروع للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ولكل الشعوب المقهورة .

وجدد الأسير المحرر توفيق أبو نعيم القيادي في حركة حماس العهد للأسير كريم يونس وللأسير ماهر يونس ولكافة الأسرى مؤكدا أن الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية لن يتركوا الأسرى وحدهم في معركة الحرية والكرامة وداعيا لتعزيز الفعاليات من أجل إبراز قضيتهم العادلة في كل المحافل .

وتطرق أبو نعيم إلى حياة كريم يونس في سجون الإحتلال الإسرائيلي مشيرا إلى أن السجن صقل تلك التجربة الفلسطينية الفريدة بما يخدم قضية الأسرى والقضية الفلسطينية بمجملها وعلى الكل الفلسطيني أن يعمل لاستثمار تجربة الإعتقال في السجون الإسرائيلية .

وثمن الأسير المحرر مصطفى مسلماني والد الأسير حازم والقيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الذي استضاف في بيته بمدينة غزة دور الفعاليات النوعية في دعم وإسناد الأسرى مشيرا إلى أن فعالية ومبادرة ” فنجان قهوة في بيت أسير ” التي أطلقتها حركة فتح استطاعت في وقت قياسي أن تجذب اهتمام أهالي الأسرى ووسائل الإعلام والمهتمين في شؤون الأسرى .

ودعا مسلماني إلى المزيد من الجهود وتوحيدها لدعم وإسناد الأسرى وتعزيز وتفعيل المشاركة في الإعتصام الأسبوعي الذي ينظمه أهالي الأسرى بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة وفي كافة المدن والقرى والمحافظات الفلسطينية .

ووجه الأسير المحرر تيسير البرديني مفوض الأسرى والمحررين واللجنة الإجتماعية بحركة فتح في قطاع غزة برقية إلى الأسير الوطني الفلسطيني الكبير كريم يونس في ذكرى اعتقاله مؤكدا فيها أن فجر الحرية لا بد وأن يطلع ولا محالة فلا بد للسجان الإسرائيلي أن ينكسر أمام إرادة الأسرى في الحرية والحياة وفي العودة إلى ذويهم أحياءا مرفوعي الرأس ومنتصبي القامة .

ودعا البرديني الرئيس أبو مازن لبذل المزيد من الجهود للإفراج عن الأسير كريم يونس وماهر يونس وكافة الأسرى القدامى الذين يمثلون حكاية الظلم والقخر التي يعيشها الشعب الفلسطيني .

هذا وكان الفنان زياد قصابوغلي والفنان عماد حمدونة والشاعر علاء العبسي والزجال الفلسطيني أبو عرب قد ألهبوا مشاعر الحضور بالكلمات والأغنيات الوطنية الهادفة .

يذكر أن نشأت الوحيدي ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية كان قد أدار فعاليات مبادرة ” فنجان قهوة في بيت أسير ” والتي نظمت دعما وإسنادا للأسيرين كريم وماهر يونس في ذكرى اعتقالهما ولكافة الأسرى .

شاهد أيضاً

نادي الأسير: تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام صلاح الخواجا

قال محامي نادي الأسير الفلسطيني مأمون الحشيم، إن الأسير صلاح الخواجا (48 عاماً)، يواصل إضرابه …

اترك رد

Translate »