يوم من الذاكرة- السابع من تموز/يوليو

15 سنة على دخول القانون الأساسي الفلسطيني حيز التنفيذ

شهدت فلسطين على مر السنوات المرتبطة بالاحتلال والظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا، وكذلك بعض الإنجازات السياسية على الأرض في مثل هذا اليوم أحداث عدة.

وترصد وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية بعض الأحداث على النحو الآتي:

7 تموز/يوليو 2002

القانون الأساسي الذي يحكم عمل السلطة الوطنية الفلسطينية في الفترة الانتقالية، يدخل حيز التنفيذ في مثل هذا اليوم، وذلك بعد أن كان الرئيس الراحل ياسر عرفات قد صادق عليه قبل حوالي الشهر من هذا التاريخ.

ويشتمل القانون بمكوناته على مجموعةٍ من القواعد والأصول القانون الأساسية والمبادئ العامة، التي تضمن الحقوق والحريات، العامة والشخصية، ويدعم سيادة القانون وتحقيق التوازن، وعدم التداخل بين السلطات- وظيفتها وعملها واختصاصاتها.. وتنص المادة الخامسة من القانون على أن نظام الحكم في فلسطين هو نظام ديمقراطي نيابي يعتمد على التعددية السياسية والحزبية، ينـتخب فيها الرئيس انـتخاباً مباشراً من قبل الشعب الفلسطيني، وتكون الحكومة مسؤولةً أمام الرئيس والمجلس التشريعي.

7 تموز/يوليو 2000

اللجنة الاقتصادية الفلسطينية – الأردنية المشتركة، تختتم أعمالها بالاتفاق على إعفاء مجموعة كبيرة من السلع المتبادلة من الرسوم الجمركية والضرائب، إضافة إلى بدء نقل البضائع بين الجانبين بموجب نظام النقل المباشر من الباب إلى الباب اعتبارا من مطلع شهر آب/أغسطس 2000.

7 تموز/يوليو 1971

المجلس الوطني الفلسطيني- الدورة التاسعة بالقاهرة

انعقدت هذه الدورة في الفترة من 7-7-1971 وحتى 13-7-1971، ومن القرارات السياسية لهذه الدورة، كانت:

– التمسك الكامل بالحقوق السياسية للشعب الفلسطيني في تحرير وطنه عن طريق الكفاح المسلح.

– إنهاء كل مظاهر التجاوزات والتصرفات التي قد تسيء إلى سمعة العمل الفدائي وعلاقته بالجماهير اللبنانية.

– توثيق العلاقات بين فصائل الثورة الفلسطينية المقابلة والحركة الوطنية اللبنانية وتقديم كل العون والمساعدة لجماهير الجنوب اللبناني الصامد للدفاع عن نفسها ضد الاعتداءات الصهيونية المتكررة.

– رفض كل الحلول الاستسلامية والمشاريع التصفوية التي تتعرض للحقوق الطبيعية والتاريخية للشعب الفلسطيني بما في ذلك مشروع روجرز.

– تمسك المجلس الوطني الفلسطيني باتفاقيتي القاهرة وعمان التي تنظم الوجود الفلسطيني بالأردن بعد أحداث أيلول، وتعترف بالثورة الفلسطينية ممثلاً وحيداً للشعب الفلسطيني.

– مطالبة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واللجنة السياسية العليا في لبنان بالعمل على تشكيل لجان المخيمات من أجل تعبئة وتنظيم الجماهير الفلسطينية لصالح القضية والثورة والكفاح المسلح.

7تموز/يوليو 1968

المجلس الوطني الفلسطيني يقر الميثاق الوطني بديلاً عن الميثاق القومي المقر عام 1964 وذلك باعتماد الكفاح المسلح وسيلة لتحرير فلسطين بضغط من حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”.

7تموز/يوليو 1948

مجلس الأمن الدولي يصدر قراره رقم 53/1948 والذي يوجه فيه نداء عاجلاً للأطراف المعنية لتقبل من حيث المبدأ تمديد الهدنة إلى الأجل الذي يتفق بشأنه بالتشاور مع وسيط الأمم المتحدة.

وقد تبنى المجلس هذا القرار في جلسته رقم 331 بأغلبية 8 أصوات مقابل لا شيء وامتناع سوريا وأوكرانيا والاتحاد السوفيتي عن التصويت.

وفيما بعد أكد المجلس قراره هذا بالقرار رقم 54 الصادر في 15/7/1948 والذي أمر فيه الأطراف بالامتناع عن القيام بأعمال عسكرية أخرى ومواصلة التعاون مع الوسيط الدولي بقصد المحافظة على السلام في فلسطين وفق القرار رقم 50 الصادر عن مجلس الأمن بتاريخ 29/5/1948.

7تموز/يوليو 1938

استشهاد مواطن فلسطيني وإصابة خمسة آخرين في انفجار لغم زرعه أفراد عصابات “الأرغون” الإرهابية الصهيونية في سوق الخضروات في مدينة القدس.

7 تموز/يوليو 1937

صدور تقرير لجنة بيل وهي لجنة التحقيق الملكية البريطانية التي عينتها بريطانيا للتحقيق في أسباب ثورة 1936 وكيفية تنفيذ صك الانتداب في ضوء التزامات بريطانيا إلى العرب واليهود والنظر في شكاوى الطرفين وتقديم التوصيات اللازمة في هذا المجال.

وصلت اللجنة إلى فلسطين في 12-11-1936 واستمرت في التحقيق لمدة ستة أشهر وقد قاطعها العرب في البداية ثم تراجعوا، وحضر للشهادة أمامها الحاج أمين الحسيني وجورج انطونيوس، إضافة إلى أربعة عشر من الزعماء العرب، الذين عرضوا مطالبهم المتمثلة في تخلي بريطانيا عن فكرة الوطن القومي اليهودي ووقف الهجرة اليهودية.

وأرجعت اللجنة أسباب الثورة إلى رغبة العرب في الاستقلال وخوفهم من تأسيس الوطن القومي اليهودي وعدم المساواة بين العرب واليهود.

وخلصت اللجنة الى قدرة شعب فلسطين على حكم نفسه بنفسه مثل عرب سوريا والعراق، ومسؤولية الانتداب عن خلق العداء بين العرب واليهود، واقترحت تحديد الهجرة لمدة خمس سنوات إذا استمر الانتداب.

وأوصت اللجنة بإنهاء الانتداب وتقسيم البلاد إلى دولتين: دولة عربية تضم شرق الأردن والنقب وغزة والخليل ونابلس وطولكرم وجنين ويافا، يهودية تضم مدن الساحل من أسدود إلى عكا، ودولة منفصلة في الأماكن المقدسة: القدس بيت لحم والناصرة وطبرية تحت إشراف بريطانيا مع ممر يصل القدس بمدينة يافا.

وقد رفض المؤتمر الصهيوني العشرون والوكالة اليهودية تقسيم لجنة بيل كما رفضه العرب، وأثار صدمة الحركة الوطنية الفلسطينية وخيب آمالها في “العدالة” البريطانية.

7 تموز/يوليو 1914

صحيفة “الكرمل” توجه نداء عاماً إلى الفلسطينيين تحثهم فيه على محاولة تطوير صناعاتهم ومهنهم المحلية.

وقالت : لا تتعاملوا إلا مع مواطنيكم كما يفعلون – وتقصد اليهود- كما طلبت الكرمل من مؤسسات الأوقاف فتح مدارس عربية دينية ومدارس صناعية مهنية وزراعية وعلمية تطبيقيه.

ودعت “الكرمل” إلى غرس حب ممارسة الأعمال الزراعية والتجارية والصناعية في قلوب السكان، ولا سيما الشباب منهم.

شاهد أيضاً

الشهيد علي عبد سعيد أبو طوق (استشهد في 27-01-1987)

من مواليد مدينة حمص عام 1950م لعائلة فلسطينية وطنية هاجرت إليها من مدينة حيفا، التحق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *