متحف درويش يستضيف الفنان الفلسطيني أحمد داري

رام الله – استضاف متحف محمود درويش في مدينة رام الله مساء اليوم الأحد، الفنان الفلسطيني المقيم في فرنسا أحمد داري، وذلك ضمن برنامج المتحف “لقاء مع فنان”.

أدار الحوار مع الفنان داري الكاتب سامح خضر، الذي حاوره حول الفن والسياسة والأدب والمشهد الفني الفلسطيني، والمبدعين الفلسطينيين في أوروبا عموماً وفرنسا خصوصاً.

داري ولد في الكويت لأب مقدسي وأم يافاوية، وانتقل بعدها إلى دمشق وهو طفل، وكانت له تجربة مع فرقة العاشقين، أثناء وجوده في دمشق، وقد غادرها إلى فرنسا عام 1985 لدراسة الفنون الجميلة.

عمل أحمد في بعثة فلسطين لدى اليونسكو، قبل أن ينسحب من العمل الرسمي، وقام أثناء عمله هذا بتنظيم العديد من الفعاليات الفنية التي تعرف بالثقافة والفن الفلسطينيين، مثل تنظيم حفل جمع محمود درويش بالفنان مارسيل خليفة، كما أقام فعاليات لوديع الصافي والشاب خالد وعدد من الفرق والفنانين الآخرين.

كما عمل في إدارة ملف احتفالية القدس عاصمة الثقافة العربية، إضافة إلى تأسيسه فرقة “أعراس”، التي قدمت عروضها في عدة مدن أوروبية لتعرض القضية الفلسطينية في إطار فني.

يتمتع أحمد داري بعدة مواهب، منها العزف على العود، وقد قام بعمل عدة أغان، كما أنه مولع بالخط العربي وله عدة لوحات، منها ما هو موجود في متحف محمود درويش بخط الثلث لبعض نصوص درويش.

كما أقام شراكات مهمة مع معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى، ومهرجان يبوس، ومهرجان فلسطين الدولي، وكانت علاقته وثيقة بالشاعر محمود درويش.

وقد كرّم وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم في وقت مبكر من اليوم الفنان أحمد داري.

شاهد أيضاً

السوداني يدعو “الأونروا” إلى احترام المواثيق الدولية بما يخص التعليم في فلسطين

حذر أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة العلوم مراد السوداني، من خطورة استمرار محاولات …

اترك رد

Translate »