وزير سوري: الوضع في اليرموك يستدعي حلا عسكريًا

-أعلن وزير المصالحة الوطنية السوري، علي حيدر، اليوم الأربعاء أن الوضع الراهن في مخيم اليرموك في جنوب دمشق يستدعي “حلا عسكريا” فرضه على الحكومة دخول المسلحين إلى المخيم.

وقال حيدر بعد اجتماعه مع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، في دمشق “الأولوية الآن لإخراج ودحر المسلحين والإرهابيين من المخيم، وفي المعطيات الحالية لا بد من حل عسكري ليست الدولة هي من تختاره ولكن من دخل المخيم وكسر كل ما قد توصلنا إليه”، في اشارة الى جهود المصالحة التي كادت ان تتحقق لولا تدخل “داعش” وافشال تلك الجهود.

وأوضح حيدر “كنا قبل أيام نقول بأن المصالحة على الأبواب، ومن قَلب الطاولة هو من يتحمل المسؤولية. وفي الأيام القادمة لا بد منه”، في إشارة الى الحل العسكري. وقال حيدر إن “العمل العسكري بدأ بكل الأحوال وهناك إنجازات للجيش والقوى التي تقاتل معه”.

شاهد أيضاً

البطريرك الراعي يدعو لإصدار قرار أممي يبطل “قانون القومية”

وجه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، نداء الى منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن …

اترك رد