الاستيطان مطروح بقوة في مشاورات تشكيل الحكومة الاسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو

اعداد : مديحه الأعرج
واصلت حكومة الإحتلال الإسرائيلي جرائمها بارتكابها مزيدا من مصادرة و تهويد اراضي الفلسطينين ، والتي هي ترجمة فعلية لسياسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة وما تطالب به الجمعيات الإستيطانية التي يعتمد عليها الاحتلال في نهب مزيد من اراضي الفلسطينين لصالح مشروعها الإستيطاني الإحلالي ، والذي تتحدى من خلاله المجتمع الدولي بالمضي قدما في تنفيذه غير عابئة بالقرارات الدولية ، في ظل عجز المجتمع الدولي عن وضع حد لهذه الإنتهاكات .
وما هو جدير بالمراقبة أن الاستيطان في الحوارات لتشكيل الحكومة الاسرائيلية حاضر بقوة على طاولة المفاوضات بين الاحزاب الصهيونية اليمينية واليمينية المتطرفة ، المرشحة لتشكيل الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو زعيم الليكود . قد طالب حزب “البيت اليهودي” وغيره من احزاب اليمين المتطرف الالتزام بالاستيطان في الضفة الغربية وأصر على استمرار الاستيطان في الضفة الغربية كجزء من البرامج الأساسية في الحكومة الجديدة.
وعلى الأرض ايضا واصل الإحتلال الإسرائيلي ارتكاب مزيد من الجرائم التي لم تقف عند حدود مصادرة الأراضي ، حيث ارتقى خلال الأسبوع المنصرم ثلاثة شهداء وهم الشاب زياد عمر مصلح عوض (25 عام) خلال مواجهات عقب تشيع جنازة الشهيد الأسير المحررجعفر عوض (22 عام ) في بيت امر ، والشهيد محمد جاسر عبد الله كراكره 27 عاما من قرية سنجل شمال رام الله، والذي استشهد بنيران الجيش الاسرائيلي، بدعوى طعنه جنديين اسرائيليين شمال رام الله .
وأغلقت سلطات الاحتلال يوم الخميس الفائت شارع نابلس – رام الله بحجة ماراثون رياضي اقامه المستوطنون ، وامنت الحماية لهم ليعربدوا في شوارع الضفة الغربية غير عابئة ، بتاثير ذلك على الفلسطينين ومصالحهم وتمكنهم من الوصول الى اعمالهم .
وعلى صعيد الإنتهاكات التي رصدها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان الاسبوع الماضي فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداده :
القدس:حاول رئيس ما يسمى بصندوق ‘أرض اسرائيل’ وعضو مجلس بلدية الاحتلال آريه كينغ منع التجار المقدسيين من بيع الخبز والكعك في مدينة القدس العربية المحتلة خلال عيد الفصح إلا أن التجار افشلوا هذه المحاولات, وتواصلت اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى خلال عيد “الفصح” وواصلت سلطات الإحتلال شن حملة اعتقالات في صفوف المرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى الذين تصدوا لإقتحامات المستوطنين .
الخليل: استشهد الشاب زياد عمر مصلح عوض 25 عام خلال مواجهات عقب تششيع جنازة الشهيد جعفر عوض في بيت امروكانت قد هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، مشيعي جثمان الشهيد الأسير المحرر جعفر ابراهيم عوض 22 عاما، في بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل، المتمركزة على مدخل البلدة، المشيعين بالمياه العادمة وقنابل الغاز، ما تسبب بإصابة العشرات بحالات اختناق،واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على ألف دونم من أراضي بلدتي بيت أمر وبيت فجار بمدينة الخليل، مزروعة بالعنب واللوزيات ، لحساب توسعة مستوطنة مجدال عوز المحاذية المحاذية لمستوطنة افرات كما قامت بوضع سياجا بطول 2600 متر لضم نحو 1000 دونم من أراضي المزارعين، بهدف توسيع الكلية العسكرية المحاذية لهذه الأراضي، والتي تملكها عائلات ابو ماريا ، والعلامي ، وعوض ، وابريغيث من بيت امر ، وعائلات اخرى من بيت فجار .كمارش مستوطني’بيت هداسا’ و’رمات يشاي’ المقامتان على ممتلكات المواطنين وسط المدينة، ، الطفلة قمر عادل قفيشة (11 عاما) بغاز الفلفل السام، في شارع الشهداء وسط مدينة الخليل، أثناء وقوفها أمام منزلها، ما تسبب بإصابتها باختناق شديد،وقررت سلطات الاحتلال اغلاق الحرم الابراهيمي، أمام المسلمين ومنعهم من الدخول والصلاة، لاتاحة المجال أمام المستوطنين للاحتفال بعيد “الفصح اليهودي” وأعلنت منظمة “أمناء الهيكل” عن تنظيم مسيرة من باب الخليل وحتى باب المغاربة، تحت شعار “سننطلق من أجل حرية “جبل الهيكل المكان المحتل بيد عدونا”، حوّلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، منزلين في البقعة وواد الجوز شرق مدينة الخليل لثكنتين عسكريتين.حيث داهمت منزل المواطن سالم السلايمة المحاذي لمستوطنة ‘خارصينا’ المقامة على أراضي المواطنين في منطقة البقعة شرق الخليل، وسلمته أمرا عسكريا بتحويل منزله لثكنة عسكرية، كما حولت منزلا آخر لعائلة شبانة في منطقة واد الجوز على مدخل بلدة بني نعيم شرق الخليل المحاذي للشارع الاستيطاني رقم 60 لثكنة عسكرية، واحتجزت سكان المنزلين ومنعت تنقلهم، واقتحم عشرات المستوطنين المدججين بالأسلحة من مستوطني المستوطنات المقامة على أراضي المواطنين شرق يطا ‘ماعون’، و’كرمئيل’، و’حفات يئير’، و’سوسيا’ و’متسبي يائير’ و’حفات ماعون’ و’افيجال’ و’بيت يتير’،، منتزه بلدية يطا جنوب الخليل في قرية الكرمل، وأقاموا شعائر وصلوات تلموديه، كما اعتلى جنود الاحتلال أسطح عدة منازل بهدف حمايتهم، وداهمت قوات الإحتلال قرية الكرمل ومنعت مواطني شرق يطا من التحرك والوصول إلى أراضيهم لفلاحتها وحصاد مزروعاتهم، كما اعتلى جنود الاحتلال، أسطح عدة منازل تطل على الطرق المؤدية إلى البؤر الاستيطانية وعلى المنتزه المذكور، تعود ملكيتها لعائلات ادعيس، وأبو عرام، ومخامرة
بيت لحم:نفذ الاحتلال عمليات تجريف استيطانية تحت حراسة من الجيش في منطقة “وادي البطيخ” الى الجنوب من بيت لحم.وطالت عملية التجريف مساحات واسعة من الاراضي المملوكة لعائلات من بلدتي بيت امر شمالي الخليل وبيت فجار جنوبي بيت لحم في خطوة تهدف كما يبدو توسعة مستوطنة “مجدال عوز” المقامة على اراضي المواطنين في تلك المنطقة، عمليات التجريف تخللها اقتلاع عشرات الاشجار المثمرة من بينها عدد من اشجار الزيتون واللوزيات والمشمش،وشرع مستوطنون بشق طريق استيطاني في اراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم.ونقلت عن رئيس بلدية الخضر توفيق صلاح قوله، ان المستوطنين شرعوا بشق طريق التفافي في اراضي منطقة ‘عين القسيس’ بالقرب من البؤرة الاستيطانية ‘سيدي بوعز’، قبل ان يتم التصدي لهم وايقاف العمل بعد ان تم تجريف مسافة تصل الى نصف كم.و استكمال العمل في شق الطريق سيؤدي الى ضم جبل بالكامل الى البؤرة الاستيطانية ‘سيدي بوعز’ بمساحة تصل الى 400 دونم، وعليه سيتم تحديد المنطقة وقطع الطريق امام المزارعين للوصول الى اراضيهم في منطقة ‘وادي الغويط’، فيمااقتحم مستوطنون ، منطقة برك سليمان السياحية جنوب بيت لحم،وأفاد مصدر أمني بأن العشرات من المستوطنين وتحت حماية قوات الاحتلال اقتحموا منطقة برك سليمان السياحية، وتمركزوا عند البركة الأولى، كما اقتحم عشرات المستوطنين اراضي زراعية في قرية وادي فوكين غرب بيت لحم واقاموا صلوات وطقوس تلمودية في البرك الزراعية، و اعاقوا وصول المزارعين إلى اراضيهم، فيما قطع مستوطنون، نحو 100 شجرة زيتون مثمرة ومعمرة من أرض في قرية الجبعة جنوب غرب محافظة بيت لحم، تعود ملكيتها لعدة عائلات من قرية الجبعة”.
نابلس:أدى مئات المستوطنين المتطرفين الصلوات والطقوس الدينية في قبر يوسف بالقرب من مخيم بلاطة شرقي مدينة نابلس،وقالت مصادر امنية فلسطينية ان اكثر من 13 حافلة اقلت مئات المستوطنين المتطرفين الى قبر يوسف بنابلس وسط حراسة امنية اسرائيلية فيما اقتحم عدد من المستوطنين، ، متنزه وموقع ‘المسعودية’ غرب مدينة نابلس،على الطريق الواصل بين جنين ونابلس، وقاموا بأعمال تخريب في المنطقة، وازالة الاعلام الفلسطينية، ورفع الاعلام الاسرائيلية،ويذكر أن منطقة ‘المسعودية’ تقدر مساحتها بـ38 دونما كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، تظاهرة احتجاجية على إغلاق الاحتلال شارع رام الله- نابلس، لصالح تنظيم مارثون رياضي للمستوطنين احتفالا بعيد الفصح اليهودي، قوات الاحتلال منعتهم وواجهتهم بالقمع والضرب والعنف.
رام الله:استشهد الشاب محمد جاسر عبد الله كراكره 27 عاما من قرية سنجل شمال رام الله، بنيران الجيش الاسرائيلي، بدعوى طعنه جنديين اسرائيليين شمال رام الله حيث قام جنود الاحتلال باطلاق النار نحو الشاب الفلسطيني ما تسبب في اصابته بجروح وصفت بالبالغة استشهد متاثرا بها.
سلفيت:هاجمت قطعان الخنازير التي يطلقها المستوطنون ، أراض زراعية بمناطق مختلفة من قرى وبلدات سلفيت ومن ضمنها سهل دير بلوط.وأفاد مزارعون من بلدة دير بلوط أنهم شرعوا بحملة للقضاء على الخنازير وتسييج الأراضي الزراعية لحمايتها من هجمات الخنازير في سهل دير بلوط ؛ حيث خربت وأتلفت الخنازير جزء كبير من اشتعال الفقوس وغيرها من النباتات والمزروعات.

شاهد أيضاً

61 عاما على مجزرة خان يونس “الفريدة”

سـامي أبـو سـالم طرق جنود الاحتلال الإسرائيلي باب منزل الفتى تكريم البطة (10 سنوات) وسط …

اترك رد

Translate »