بطاقة تعريغية بشهيد الإهمال الطبي في سجون الاحتلال جعفر عوض

شهيد الإهمال الطبي في سجون الاحتلال
الشهيد الأسير المحرر المجاهد/ جعفر إبراهيم يوسف عوض
(الشهيد الأسير المحرر جعفر الذي اعتقلته قوات الاحتلال وهو رياضي وخرج من السجن على كرسي متحرك ثم إلى المستشفى ثم محمل على الأكتاف إلى قبره)
استشهد فجر الجمعة الموافق 10-4-2015

الميلاد والنشأة
– ولد الشهيد المجاهد / جعفر إبراهيم يوسف عوض بتاريخ 08/11/1992 م في بلدة بيت أمر التي تقع في جنوب الضفة الغربية إلى الشمال من مدينة خليل الرحمن.
– ينتمي الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض إلى عائلة كريمة مجاهدة محافظة غرست في قلوب أبنائها حب الإسلام والوطن والجهاد في سبيل الله .
– تتكون عائلة الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض من والديه الأكارم و(3) إخوة و(3) أخوات وهو الابن البكر للعائلة الكريمة.
– درس الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية حتى الصف الثاني الثانوي في مدارس بلدته بيت أمر، تم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال ولم يتمكن من دراسة الثانوية العامة في داخل السجن حيث أكملها بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال في العام 2011 م.
– واصل الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض تعليمه الجامعي، ملتحقاً بالكلية العصرية في رام الله ليدرس مساعد عدلي.
– امتاز الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض بعلاقات طيبة جداً مع أهله وجيرانه صغاراً وكباراً، فكان يعطف على الصغار ويحترم الكبار.
– ترعرع الشهد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض في المساجد التي كان يتردد عليها، وكان محافظاً على صلواته، وكان من الشباب المسلم المحافظ على قراءة القرآن الكريم والملتزم بتعاليم الدين الإسلامي والسنة النبوية الشريفة.

المشوار الجهادي
– عمل الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض في صفوف (الرابطة الإسلامية) الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في مدارس وجامعات الوطن.
– تعرض الشهيد الأسير المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض، للاعتقال من قبل قوات الاحتلال على خلفية الإنتماء لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وقيامه بالمشاركة في بعض الفعاليات والنشاطات الحركية في الخليل، فتم اعتقاله مرتين وعلى فترات متعددة وهي كالتالي:
* 15/11/2008 – 29/03/2011 {2 سنة و4 شهور}.
* 01/11/2013 – 21/01/2015 {1 سنة و3 شهور}.
– عاش الشهيد الأسير المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض فترة اعتقالاته في داخل سجون الاحتلال بين أبناء حركته أبناء حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين كما أنه كان محبوباً بين أبناء جميع الفصائل الفلسطينية في داخل السجن وخارجه.

الوضع الصحي فترة اعتقاله
– لم يكن الشهيد الأسير المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض يعاني من أية أمراض لحظة اعتقاله، فقد كان يتمتع بصحة جيدة، وبشهادة الأهل والأصدقاء كان يواظب على ممارسة الرياضة بشكل يومي، ولم يتوقع أحد أن يخرج من السجن على كرسي متحرك.
– أثناء فترة اعتقاله في العام 2013م، وأثناء وجوده في سجن إيشل بالتحديد في شهر 04/2014 م كان جعفر يعاني من أنفلونزا حادة، فتوجه على أثرها إلى عيادة سجن إيشل وهناك تم حقنه بإبرة مجهولة يمكن تسميتها (إبرة الموت البطيء)، حيث لم تتحسن حالته الصحية بعدها أبداً.
– بعد حادثة سجن إيشل بدأ الشهيد الأسير المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض يعاني تدهوراً صحياً خطيراً وكعادتها في سياسة الإهمال الطبي المتعمد والتي تنتهجها إدارة مصلحة السجون الصهيونية بحق الأسرى المرضى، لم تحرك ساكنا تلك الإدارة تجاه الحالة الصحية المتدهورة للأسير عوض بل اكتفى أطباء مصلحة السجون بإعطائه المسكنات، دون تشخيص سليم للتعرف على أسباب حالته الصحية ودون تقديم علاج جذري أو حقيقي لما يعانيه، مما أدى لتدهور خطير على الحالة الصحية الصعبة لجعفر الذي أصبح يعاني من صعوبة في النطق والأكل والشرب نتيجة تضخم في الغدة الدرقية، وكذلك وجود مياه زرقاء في العينين أثرت على الرؤية إذ لا يرى أبعد من مترين، بالإضافة للآلام الحادة في الرقبة واليدين والقدمين نتيجة اصابته بهشاشة في العظام، لدرجة أنه لا يستطيع الحركة بحرية، ويعزى ذلك بسبب التضخم الذي يعانيه في الغدة الدرقية، بالإضافة للارتفاع الحاد في السكر، مع العلم أنه لم يكن يعاني من أية أمراض لحظة اعتقاله.
– وفي نهاية شهر 10/2014م تدهورت الحالة الصحية للشهيد الأسير/ جعفر عوض بشكل كبير مما استدعى نقله فوراً من سجن عوفر إلى مشفى سجن الرملة، لكن الحالة الصحية في مشفى الرملة لم تشهد أي تقدم ملحوظ بل ساءت الحالة الصحية للشهيد الأسير عوض.
– رغم الحالة الصحية المتدهورة إلا أن ذلك لم يمنع إدارة مصلحة السجون الصهيونية العنصرية من إعادته لسجن عوفر ولم تشهد حالته أي تحسن في المشفى، ونتيجة لذلك اضطرت إدارة مصلحة السجون لنقله لمشفى الرملة مجدداً، وهذا الأمر تكرر أكثر من مرة خلال شهري 10-11/2014م.
– بتاريخ 21/12/2014م شهدت الحالة الصحية للشهيد الأسير عوض تدهوراً خطيراً بدخوله في حالة غيبوبة وفقدان للوعي استمرت لعدة أيام ونقل على إثرها لمشفى “آساف هروفيه” حيث تم الإفراج عنه بسبب خطورة وضعه الصحي مع الإكتفاء بفترة سجنه مع دفع غرامة مالية عالية قدرها 40.000شيكل.
– وبعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال تنقل الشهيد الأسير المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض بين المستشفيات مستشفى المطلع في القدس المحتلة والمستشفى الأهلي في الخليل على أمل أن يتم التنسيق له للعلاج في مستشفى “لنداو” في المانيا حيث كانت إجراءات التنسيق ولكنها الشهادة قدر الله.

ظروف استشهاده
– في صباح يوم الأربعاء الموافق 08/04/2015م دخل الشهيد المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض إلى مستشفى الميزان في الخليل أثر دخوله في غيبوبة فدخل في العناية المكثفة وبدأ الأطباء بالمباشرة على حالته حتى فجر يوم الجمعة الموافق 10/04/2015م حيث فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها.

تشييع الشهيد
– أثناء تشييع جثمانه الطاهر من مسجد بيت أمر الكبير إلى مقبرة بيت أمر حدث اشتباكات بين المشيعين وقوات الاحتلال مما أدى إلى استشهاد ابن عمومته الشهيد الأسير المحرر/ زياد عمر مصلح عوض 30 عاماً، أثر إصابته بطلق دمدم متفجر في الرقبة ما أدى إلى استشهاده على الفور.

موقف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين
– تحتسب حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشهيد الأسير المجاهد/ جعفر إبراهيم عوض الذي استشهد فجر اليوم بعد أن قامت سلطات الاحتلال بتعمد حقنه بالمرض أثناء اعتقاله وتعمد إهمال علاجه حتى ساءت حالته الصحية مما اضطرها للإفراج عنه في محاولة لتجنب المسؤولية عن حياته.
– وقالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان لها ” لم تقف عنصرية الاحتلال عند هذا الحد بل أن مستشفيات الاحتلال رفضت استقباله للعلاج. وبقي يصارع المرض حتى استشهد فجر هذا اليوم الجمعة الموافق 10/04/2015م.

مهجة القدس تحمل الاحتلال المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر جعفر عوض

حملت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الجمعة، سلطات الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر جعفر إبراهيم يوسف عوض (22 عاما)، من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، والذي انتقل إلى رحمة الله تعالي فجر اليوم بمستشفى الميزان بمدينة الخليل، حيث دخل في غيبوبة منذ الأربعاء الماضي.
وأفادت المؤسسة أن سلطات الاحتلال التي أفرجت عن الشهيد جعفر عوض في يناير الماضي بغرامة مالية باهظة، ما كان لها أن تتخذ مثل هذا القرار إلا بعد أفقدت الشهيد عوض أي أمل بمواصلة حياته بشكل طبيعي.
وأضافت المؤسسة أن الأسير عوض عانى الأمرين في سجون الاحتلال، وأمضى مدة اعتقاله الأخير والتي بلغت 15 شهراً، متنقلا بين سجون ومستشفيات العدو الصهيوني، الذي لم يحرك ساكناً لإنقاذ حياته، واستمر في سياسته العنصرية في الاهمال الطبي المتعمد، والقتل البطيء بحق الأسرى المرضى، حيث كان الشهيد عوض أحد ضحايا هذه السياسة الهمجية.
وكان الشهيد عوض يعاني في فترة اعتقاله الأخيرة من تضخم في الغدة الدرقية، وهشاشة في العظام، وارتفاع حاد في نسبة السكر، أفقده ذلك القدرة على الحركة والأكل والشرب، علماً أنه لم يكن يعاني أية أمراض لحظة اعتقاله، واستمرت سلطات الاحتلال الصهيوني بالتكتم على حالته الصحية، ولم تكشف عن خطورة حالته إلا في اللحظات الأخيرة، حيث كان قاب قوسين أو أدنى من فقدانه لحياته، فأفرجت عنه بغرامة مالية باهظة، وهي تعلم علم اليقين أن أيامه في هذا العالم معدودة، وامتنعت عن تقديم العلاج المناسب له في مراحل مرضه الأولي وكأنها معنية بإنهاء حياته.
يأتي ذلك في ظل تفاقم واستمرار الأوضاع الاعتقالية السيئة واللاإنسانية للأسرى والأسيرات في السجون والمعتقلات الصهيونية، وفي ظل استمرار سياسة الموت البطيء المبرمجة التي يواجهها كافة أسرانا وأسيراتنا في السجون، الذين هم بحاجة ماسة جداً لتلقي العلاج اللازم خارج السجون.
من جانبها تؤكد مهجة القدس على ما يلي:
• تحميل العدو الصهيوني المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر جعفر عوض.
• مطالبة هيئة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة الصحة العالمية التدخل الفوري والجاد للوقوف على حالة الأسرى المرضى والتحقيق في طبيعة الرعاية الطبية المقدمة لهم وظروف اعتقالهم في سجون الاحتلال الصهيوني.
• دعوة المؤسسات الإنسانية الدولية وخاصة الصليب الأحمر لتنظيم فحص دوري طبي للأسرى والأسيرات داخل السجون والمعتقلات لتوفير العناية والرعاية الصحية والإنسانية لهم وتقديم العلاج اللازم للمرضى منهم طبقاً لاتفاقيات جنيف.
• التأكيد على ضرورة ملاحقة المسئولين الصهاينة عن جرائم الإهمال الطبي المتعمد أينما وجدوا وتقديمهم للمحكمة الجنائية الدولية لمعاقبتهم، ومطالبة السلطة الفلسطينية بضرورة القيام بتحرك فوري جاد تجاه ملف الأسرى من أجل تقديم مجرمي العدو الصهيوني لمحكمة الجنايات الدولية.
• تحميل الحكومة الصهيونية كامل المسئولية عن تدهور الوضع الصحي المستمر للأسرى المرضى داخل سجونها ومعتقلاتها.

شاهد أيضاً

نادي الأسير: تدهور الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام صلاح الخواجا

قال محامي نادي الأسير الفلسطيني مأمون الحشيم، إن الأسير صلاح الخواجا (48 عاماً)، يواصل إضرابه …

اترك رد

Translate »