وزير الحكم المحلي يلتقي محافظ يونيي ومدير المركز الوطني الفرنسي

التقى وزير الحكم المحلي نايف أبو خلف، خلال الزيارة التي يقوم بها إلى فرنسا على رأس طاقم من الوزارة، مع محافظ إقليم يونيي الفرنسية ميشيل مورادو، في مدينة اوسير الفرنسية.

واطلع المحافظ الوزير والوفد المرافق، على دور المحافظين في متابعة أمور المحافظات والتنسيق مع كافة المؤسسات والدوائر الرسمية، ومؤسسات المجتمع المدني، وعلاقة المحافظين بالهيئات المحلية واتصالهم بالحكومة المركزية وتدخلاتهم في عملية التنمية، وتطبيق سياسة الحكومة الفرنسية في برامج الدمج من خلال إنشاء تكتلات تضم عدد من البلدات.

بدوره، أشار أبو خلف إلى إمكانية نقل التجربة الفرنسية لفلسطين، من خلال الاستفادة من الدروس والعبر المستخلصة من هذه التجربة والتي ستدعم التوجه الفلسطيني في تعزيز دور الهيئات المحلية وتمكينها من القيام بواجباتها، وصولاً لتحقيق تنمية محلية مستدامة.

وفي سياق منفصل، التقى أبو خلف مع مدير عام المركز الوطني الفرنسي للتدريب والتأهيل اندرياس كورب، وبحث معه سبل التعاون المشترك من أجل تدريب موظفي الهيئات المحلية الفلسطينية وتنمية قدراتهم ورفع كفاءتهم، لتحقيق الاستفادة القصوى من الموارد البشرية وتعزيز قدرتهم في تطبيق مفاهيم الحكم المحلي الرشيد.

وأبدى كورب استعداد المركز الوطني للتدريب والتأهيل لتدريب كافة الطواقم والكوادر الفلسطينية، بالتعاون مع الوزارة، وتدريبهم في كافة المجالات والقطاعات.

من ناحيته، شكر أبو خلف مدير عام المركز على استعداد المركز لتدريب الطواقم العاملة في الهيئات المحلية، حيث عبر عن اعتزازه وفخره بالطواقم الفلسطينية العاملة في الهيئات المحلية والتي تتمتع بمؤهلات عالية تمكنها من القيام بأدوارها، مشيراً إلى أهمية تبادل الخبرات والتجارب والاستفادة من المناهج العلمية الحديثة والدراسات البحثية، خاصة فيما يتعلق بقطاع الحكم المحلي.

هذا وزار أبو خلف والوفد المرافق له مقر بلدية شارني الفرنسية، والتي تضم عدة بلدات ضمن نظام التكتلات المعمول به في فرنسا، وذلك من أجل الاطلاع على تجربتها وآلية العمل، حيث أشار رئيس التجمع إلى أهمية هذا التجمع والذي يسهم في توحيد المصادر والإمكانات ويعزز من دور البلدية الموحدة في خدمة المواطنين وتسهيل وصول الخدمات إليهم.

شاهد أيضاً

إصابة شاب برصاص الاحتلال في تقوع

أصيب شاب برصاص الاحتلال، خلال مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة تقوع …

اترك رد

Translate »