أبو غربية : إذا كان العمل العسكري هو الطريق لاسترداد مخيم اليرموك فليكن هذا الخيار

أعلنت حركة فتح انها غير جامدة في مواقفها بخصوص النأي عن النفس حول ما يجري في مخيم اليرموك الفلسطيني في سوريا، مؤكدة ان الحياد الان من مصلحة داعش، وان الحركة مع تحرير مخيم اليرموك من هذا التنظيم الارهابي.

وقال عثمان ابو غربية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس مؤتمر القدس، ان هناك فارقا في موقف حركة فتح مع بداية نشوء الازمة في سوريا وخاصة في مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية وفارق اخر بعد ان احتلت داعش مخيم اليرموك .

واكد ان الفارق يتلخص في موقفنا من النأي بالنفس عن الصراع في سوريا، لتجنيب شعبنا الويلات اما الان وبعد ان وقع شعبنا في الويلات وخاصة القوى الغاشمة التي اجتاحت المخيم، فان الحياد سيكون لمصلحة داعش وليس له معنى ايجابي وانما اثر سلبي على حياة الفلسطينيين في المخيم .

وقال ابو غربية “هناك فارق عندما اعلنا النأي عن النفس حينما كان الصراع بين الاطراف السورية وحين تكون المعركة مع داعش، وان يكون ذلك في مخيم اليرموك- الحياد الان هو انحياز لداعش ونحن لسنا منحازين بل نحن ضد داعش ولا مجال للحياد الان-، مضيفا ان المطلوب هو اخراج داعش وجبهة النصرة من المخيم .

واكد ابو غربية على انه لا يمكن المساومة وانما يجب انقاذ ما تبقى من مخيم اليرموك وان يعود شعبنا الى وضعه السابق في المخيم واعمار ما جرى تدميره .

وتابع يقول “ان حركة فتح لا ترى الامور بشكل ميكانيكي وان يبقى الموقف كما هو مع تغير الظروف، مؤكدا ان الظروف تغيرت وان فتح الان مع استرداد المخيم واذا كان العمل العسكري هو الطريق لذلك فليكن هذا الخيار” .

شاهد أيضاً

السعودية تسدد 70 مليون دولار حصتها في زيادة صندوقي “الأقصى” و”القدس”

– وترفع حصتها في ميزانية دولة فلسطين إلى 20 مليون دولار شهرياً صرح سفير خادم …

اترك رد