فلسطيني عضو في الاشتراكي الديمقراطي يدعو لتجميد الإعتراف بــ (اسرائيل) إلى أن تنسحب من كافة الأراضي التي احتلتها

دعا الاعلامي الفلسطيني رشيد الحجة وعضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم في السويد الى تجميد الاعتراف بكيان الاحتلال الصهيوني (اسرائيل) الى ان تنسحب من كافة الاراضي التي احتلتها

ورشيد الحجة هو مهاجر فلسطيني من مدينة صفد المحتلة التي سيطرت عليها العصابات الصهيونية عام ١٩٤٨

وفي كلمة له امام المؤتمر السنوي لاقليم اوبسالا للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي عقد امس السبت الواقع في 11 نيسان/أبريل في بيت الشعب في بلدية هيبي، وبحضور 92 عضو حزبي ممثلين عن ثمان بلديات، أوبسالا وأوستهمّر وتيّرب وإلفكارليبي و كنيفستا وإنشوبينج وهوبو، في المحافظة ورئيسة البرلمان السويدي السابقة بيجيتّا دال، ووزير الإدارة المحلية أردلان شكرابي ووزير الموارد ميكائيل دامباري وعدد من أعضاء البرلمان السويدي وفي مقدمتهم أجنيتا يلّه، تحدث، ممثل جمعية الحزب في حي أوشتا – فاكسالا في فرع الحزب لبلدية أوبسالا، رشيد الحجة لمدة 3 دقائق للدفاع عن الإقتراح الذي رفعه إلى قيادة الحزب لتبنيه في مؤتمر الحزب السنوي العام الذي سيعقد في أيار القادم، والعمل به، كون الحزب يقود المملكة بعد الإنتخابات الأخيرة التي حصلت في سبتمبر/أيلول في العام 2014، الإقتراح الذي طالب فيه بتجميد الإعتراف بإسرائيل إلى أن تنسحب من كافة الأراضي التي أحتلتها.

نص الكلمة:

“الرفاق لقد بدأنا مؤتمرنا بالنشيد لقيمة الإنسان وللعدالة. وأعلمكم بأني سعيد لموقف وزيرة الخارجية مارغوت فالستروم في الإعتراف بدولة فلسطين. وسألخص لكم مقترحي وأقول بأن فلسطين وقعت بعد الحرب العالمية الأولى تحت الإحتلال البريطاني، الذي وعد، ودون موافقتنا، اليهود بالقدوم إلى فلسطين وبناء وطن قومي لهم رغم أن يهود فلسطين لم يشكلوا يومها سوى حوالي 7 بالمائة من السكان. فتح الإنجليز أبواب فلسطين أمام الهجرة اليهودية الواسعة ليصبح عددهم حوالي 33 بالمائة بعد الحرب العالمية الثانية ولم يتملكوا إلى حينها سوى حوالي 7 بالمائة من أرض فلسطين.

رفعت بريطانيا الأمر إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة للبت بالأمر. قررت الجمعية، وبدون موافقتنا، تقسيم فلسطين ومنحت اليهود المهاجرين 56 بالمائة من مساحة فلسطين. لكن اليهود لم يقتنعوا بهذه المساحة فعاثوا بالقرى والمدن الفلسطينية ذبحاً الأمر الذ ي هجر حوالي 800 ألف فلسطيني، واحتلال 77 بالمائة من فلسطين.

وفي عام 1967 احتلت إسرائيل أراض واسعة من عدة دول عربية، تراجعت عن بعضها وصادرت الأخرى وتتلاعب في أجزاء ثالثة، رغم الإعتراف العربي بها، عام 2002، ضمن حدود الرابع من حزيران.

تقوم إسرائيل الآن ببناء المستعمرات والجدار العنصري على الأراضي المحتلة وتحاصر غزة برا وبحرا وجوا. إذا إسرائيل دولة محتلة ولم يقم العالم بالتعامل معها كما تعامل مع العراق عندما احتلت الكويت، فأين العدالة التي نتغنى بها. وأشير هنا إلى ماقاله الوزير ميكائيل حول تقوية الجيش السويدي والتعاون مع دول الشمال لصد أي اعتداء على السويد. فأقول بأن على هذا الحق أن ينطبق على الشعب الفلسطيني. إن بيتي، في صفد في الجليل، مثلا محتل منذ عام 1948 وتسكنه عائلة يهودية من أمريكا، وأسعى بالعودة إليه تطبيقا للعدالة.

وأختم بأن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الأمم المتحدة التاي ليس لها حدود معروفة. وسؤالي كيف يتم الإعتراف بدولة ليس لها حدود محددة؟. لذا أرجو من المؤتمر أن يوافق على رفع مقترحي في تجميد الإعتراف بهذه الدولة إلى أن تنسحب من كافة الأراضي التي احتلتها.”

عن عرب نيهيتر

شاهد أيضاً

انتخاب شاب فلسطيني رئيساً لبلدية أورهوس الدنمركية عن فئة الناشئة والشباب

في سابقة هي الاولى من نوعها، انتخب الشاب كريم موفق قدورة، من اصول فلسطينية رئيسا …

اترك رد

Translate »