انقاذ المخيم كتب حافظ البرغوثي

لم يحرك التحالف الدولي طيرانه لقصف داعش في مخيم اليرموك مثلما فعل في كوباني الكردية، ولم يعامل اليرموك مثل تكريت عندما أرسل العكاريت طائراتهم لطرد العكاريت منها .. وسلموها لعكاريت الحشد الشعبي .. ولم تسقط طائرات مجهولة المواد التموينية على اليرموك مثلما حدث في قرى العراق ولم يتحرك متطوعون من بقاع الارض لانقاذ اليرموك من براثن داعش مثلما حدث في كوباني .. ولم يتخذ مجلس الأمن قرارا ملزما بشأن اليرموك .. حتى نحن فهناك من قال يجب تدخل منظمة التحرير وهناك من رفض التدخل تحت راية النظام السوري .. بل نقل عن الرئيس السوري قوله اعطوني موافقة من الرئيس ابو مازن لأحرر اليرموك وكأن المخيمات تقع على أطراف رام الله وتحتاج الى تنسيق مع قوات السلطة.
اشكالية اليرموك جعلتنا نوقن ان التلاعب بدمنا جار حتى الساعة وان اليرموك ليس على أجندة أحد .. فمن استقدم داعش هم خصومها في جبهة النصرة ومن جلب الدمار الى اليرموك هم حلفاء النظام السوري من جماعة جبريل وخصومه من أكناف بيت المقدس الموالية لحماس .. فلا نلومن الا أنفسنا لأننا نقاتل في معارك الآخرين ونورط أبناء شعبنا في قتال ليس لنا به طاقة ولا مصلحة لنا فيه .. فمن قاتل مع النظام فهو مجرم ومن قاتل ضده مجرم ايضا لأن النتيجة واحدة، استباحة دم أبناء شعبنا وتجويعهم وتشريدهم، فالمطلوب انقاذ المخيم من هذه الفصائل قبل غيرنا.

شاهد أيضاً

رسائل الجماهير المحتشدة .. فتح ما زالت بخير

بقلم: الكاتب الباحث/ ناهض زقوت لقد اكدت الجماهير المحتشدة في ساحة السرايا والشوارع المحيطة بها …

اترك رد

Translate »