برئاسة الاغا ..اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة تجتمع في غزة

اكد د. زكريا الاغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين ورئيس اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة على ضرورة مشاركة الكل الوطني في فعاليا احياء الذكرى (67) للنكبة مشيراً إلى ان النكبة الفلسطينية شكلت عنوان المأساة الفلسطينية وجريمة العصر عندما أقدمت العصابات الصهيونية بطرد الشعب الفلسطيني من دياره في العام 48 ليعيش في مخيمات الشتات بعدما ارتكبت بحقه عشرات المجازر والجرائم ودمرت المئات من قراه ومدنه .
وأضاف د. الاغا خلال ترأسه لاجتماع اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة غزة اليوم ان منذ نكبة عام 48 وشعبنا الفلسطيني لا يزال يتعرض إلى نكبات ورحلات لجوء جديدة زادت من معاناته وآلامه بفعل الصراعات الداخلية التي تشهدها بعض الدول العربية والتي دفعت باللاجئين الفلسطينيين إلى اللجوء بحثاً عن ملاذ امن .
ورفض د. الأغا ان تكون المخيمات الفلسطينية في الدول العربية أرض قتال للأطراف المتصارعة مشيرأ إلى ان هناك اطرافاً تسعى إلى استهداف حق العودة من خلال زج المخيمات الفلسطينية في اتون الصراعات الداخلية التي تشهدها بعض الدول العربية وخاصة في سوريا .
وأكد د. الاغا رفض منظمة التحرير الفلسطينية زج شعبنا ومخيماته في أتون الصراع الدائر في سوريا الشقيقة، ورفضها أن تكون طرفاً في صراع مسلح على أرض مخيم اليرموك مشيراً غلى ان موقف منظمة التحرير هو موقف مسؤول جاء من منطلق الحرص على حياة اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيم وحقناً لدمائهم .
واضاف ان منظمة التحرير الفلسطينية تجري اتصالاتها مع كافة الاطراف في سوريا ومع المؤسسات الدولية ووكالة الغوث لإنهاء ازمة مخيم اليرموك واعادة الهدوء له والسماح لعودة النازحين الى مخيمهم وادخال المواد الغذائية والادوية وخروج المسلحين منه .
وقال ان منظمة التحرير تعمل على عودة النازحين الى مخيم اليرموك لا الخروج منه كحل مؤقت ومرحلي لحين تحقيق الهدف المبدئي والاستراتيجي بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها عام 48 .
واوضح ان فعاليات احياء ذكرى النكبة هذا العام تحمل رسالتين اساسيتين الرسالة الاولى للمجتمع الدولي أن شعبنا بمختلف قواه السياســية موحد ومتمسك بحقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف وعلى رأسها حق العودة للاجئين الفلسـطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها عام 48، والرسالة الثانية التأكيد على الموقف الفلسطيني الرسمي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية العربية وحرصها على وحدة الدول العربية التي تشهد صراعات داخلية والتأكيد على وحدة التمثيل الفلسطيني عبر منظمة التحرير الفلسطينية المثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني .
وشــدد د. الاغا على ضرورة أن تعبر جميـع فعاليات النكبة عن وحدة الشــعب وان تكون مدخلا رئيســيا نحو انهاء كافة أشكال الانقسام.
وأضاف ان قضية اللاجئين موحدة لشــعبنا ولا خلاف عليها رغم التبايــن فــي الفكر السياســي بيــن الفصائل، مشــددا على ان الموقف الرســمي والشعبي والفصائلي موقف واحد وثابت تجاه هذه القضية هو التمســك بعودة اللاجئين إلى ديارهم حســب القــرار 194 ولا يوجــد من يخالف ذلك ممــا يتطلب هــذا الموقف الموحد في كافة الفعاليات التي ســتقام إحياء للذكرى (67) للنكبة.
واكد المجتمعون على ضرورة ان يكون الخامس عشر من أيار يوم الوحدة الوطنية والتأكيد على الحقوق والثوابت وشددوا على أن ضرورة المشاركة الفاعلة لكافة أبناء الشعب بمختلف أطيافه السياسية بالفعاليات التي ستقام في كافة المحافظات والمدن والقرى والمخيمات في الوطن والشتات وداخل الأراضي المحتلة عام 48 لإحياء الذكرى (67) للنكبة.
كما واكد المجتمعون ان يكون مخيم اليرموك حاضر بقوة في كافة الفعاليات التي ستقام احياءً لذكرى النكبة .
واتفق المجتمعون على الشكل العام لفعاليات النكبة التي ستقام هذا العام من ضمنها فعاليات ستقام في المحافظات تشرف على تنظيمها لجان فرعية منبثقة عن اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة مثل إقامة الندوات، معارض الصور والتراث، وعرض أفلام وثائقية عن النكبة في المخيمات، ومسيرات شموع وغيرها من الفعاليات كما اتفق المجتمعون على أن تتوج هذه الفعاليات بفعالية مركزية يوم الخامس عشر من ايار يشارك فيها الكل الوطني .

شاهد أيضاً

الآغا: التحدي الماثل أمامنا تخطي الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين زكريا الاغا، إن التحدي …

اترك رد

Translate »