وزارة الخارجية: اسرائيل قد تدفع ثمنا باهظا بسبب الازمة مع الولايات المتحدة

بعث مدير عام وزارة الخارجية نسيم بن شطريت أمس برسالة الى وزير الخارجية افيغدور ليبرمان حذر فيها من أن اسرائيل “قد تدفع ثمنا باهظا” في سلسلة من المسائل السياسية والامنية بسبب “الازمة الحادة، المستمرة والعلنية” في العلاقات مع الادارة الامريكية. ويدعو بن شطريت الى المبادرة الى خطوة اسرائيلية تؤدي الى ترميم سريع للعلاقات مع الولايات المتحدة.
ووصلت نسخة من الرسالة التي تقع في صفحتين الى “هآرتس”. وتحت عنوان “تحديات سياسية واستعداد جديد من وزارة الخارجية” يفصل بن شطريت موقف المستوى المهني في السلك الدبلوماسي الاسرائيلي من سلسلة مسائل سيتعين على اسرائيل التصدي لها في الاسابيع القريبة القادمة فور تشكيل الحكومة الجديدة.
وفي مركز رسالة بن شطريت توجد العلاقات المتوترة بين حكومة نتنياهو وادارة اوباما. وعلى حد قوله فان التنسيق الوثيق مع الولايات المتحدة حيوي للغاية ويرتبط بشكل مباشر مع قدرة اسرائيل لمواجهة كل تلك التحديات السياسية والامنية التي تقف امامها.
وأوضح مدير عام وزارة الخارجية في رسالته بانه قبل نهاية موعد تحقيق اتفاق شامل في مسألة النووي بين ايران والقوى العظمى في 30 حزيران، سيتعين على اسرائيل ان تواجه عدة مسائل سياسية وأمنية. المسألة التي يصفها بن شطريت كأولى المسائل التي ستكون أمام الحكومة الجديدة في اسرائيل هي مشروع قرار لمجلس الامن في الامم المتحدة تبادر اليها فرنسا ويعنى بطلب فلسطيني بعضوية كاملة في الامم المتحدة.
وسيحدد مشروع القرار هذا مبادىء لحل المسائل الجوهرية في التسوية الدائمة بين اسرائيل والفلسطينيين كتحديد حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية على اساس خطوط 67 مع تبادل للاراضي.
المسألة الثانية هي دعاوى فلسطينية ضد اسرائيل في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي. اما المسألة الثالثة فهي الضغط على اسرائيل في موضوع برنامجها النووي في اطار لجنة استطلاع الميثاق لمنع انتشار السلاح النووي والتصدي لمبادرات مناهضة لاسرائيل في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
اضافة الى ذلك، كتب بن شطريت يقول ان احدى المشاكل الاكثر حدة التي تقف امامها اسرائيل هي الحاجة الى بلورة موقف واضح ومصمم بالنسبة لتسلح حزب الله والتهديد المتعاظم على الحدود الشمالية. ووصف مدير عام وزارة الخارجية المواجهة مع حماس بانها “المسألة الاكثر الحاحا وحرجا بالنسبة لاسرائيل”.
وعلى حد قوله، فان “التصدي الجيد لهذه المسألة، اذا ما تم بلا تنسيق وثيق مع الولايات المتحدة، فانه مهامة تكاد تكون متعذرة”.
وتناول مدير عام الوزارة في رسالته ايضا محاولات اسرائيل تحسين اتفاق نووي بين ايران والقوى العظمى قبيل 30 حزيران. وبصياغات رقيقة ودبلوماسية انتقد بن شطريت الطريقة التي ادار بها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الخلاف مع ادارة اوباما في الموضوع.
فقد شدد بن شطريت على أن “الجدال الصاخب الذي يجري مع البيت الابيض في المسألة الايرانية، فضلا عن الاضرار الاخرى، يمس ايضا بقدرة اسرائيل على اقناع الادارة بالحاجة الى تعديلات حيوية في الصيغة النهائية للاتفاق النووي المتبلور”.
واضاف مدير عام وزارة الخارجية بان المستوى المهني في الوزارة يعتقد بانه في ضوء كل هذه المسائل، فان التحدي الاهم امام حكومة اسرائيل هو ترميم العلاقات مع الولايات المتحدة. “نحن نرى أهمية كبيرة للغاية في اتخاذ خطوات تؤدي الى ترميم سريع للعلاقات الاسرائيلية – الامريكية منعا للمس بالعديد من المصالح الاسرائيلية الحيوية في الساحة الدولية”.
واشار موظف كبير في وزارة الخارجية الى أن رسالة بن شطريت تأتي على خلفية احساس عسير وتقارير سلبية للغاية تصل الى مقر وزارة الخارجية من ممثليات اسرائيل المختلفة في ارجاء الولايات المتحدة. وعلى حد قوله، تأتي كل يوم رسائل من كبار المسؤولين في الجالية اليهودية ومن شخصيات مؤيدة لاسرائيل قلقة من خطورة الازمة ومن حقيقة ان التدهور لا يتوقف.
ولم يوضح بن شطريت في رسالته تماما ماذا يقصد بـ “خطوات تؤدي الى ترميم سريع” للعلاقات مع الولايات المتحدة.
ومع ذلك، فغير قليل من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية في القدس، في المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة وفي الادارة الامريكية يعتقدون بانه في ضوء الوضع الناشيء مع البيت الابيض، فان احدى الخطوات اللازمة كسبيل لانهاء الازمة هي تغيير السفير الاسرائيلي في واشنطن رون ديرمر. رئيس الوزراء نتنياهو من جهته، يساند حتى الان السفير ديرمر، الذي يعتبر احد مستشاريه الاكثر قربا، ولا يفكر بتغييره.
احد الاقتراحات الاخرى في الرسالة في كل ما يتعلق بترميم العلاقات مع الولايات المتحدة هو تعزيز الوحدات في وزارة الخارجية التي تعنى بعلاقات اسرائيل مع الجالية الافروامريكية ومع الجالية اللاتينية في الولايات المتحدة ومع العالم المسيحي بشكل عام وذلك على حد قوله “في ضوء الاِضرار الشديد من جانب الاسلام المتطرف بالسكان المسيحيين في الشرق الاوسط وافريقيا

هآرتس – من باراك ربيد:16/4

شاهد أيضاً

استجواب المبعوث الخاص لنتنياهو في قضية فساد متعلقة بالغواصات

أكدت الشرطة الاسرائيلية اليوم الثلاثاء، أن المبعوث الدبلوماسي لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومستشاره المقرب …

اترك رد

Translate »