سليمان طرده .. جاء الى القدس للبحث عن عمل فاقتلع الاحتلال عينه

زكي ابو الحلاوة – ترك الشاب سليمان محمود طرده( 20 عاما) منزله في بلدة تفوح بالخليل، وقصد مدينة القدس للبحث عن عمل، من أجل تسديد فاتورة ولادة زوجته، لكنه فقد إحدى عينيه جراء إطلاق جنود الاحتلال النار عليه في بلدة العيسوية شمال القدس.

وأفاد مراسل القدس دوت كوم، أن طرده أصيب مساء الاربعاء الماضي بعيار مطاطي في إحدى عينيه بينما كان يسير في احد شوارع العيسوية تزامنا مع اندلاع مواجهات في البلدة بين الشبان وقوات الاحتلال.

وقال والد الشاب لـ القدس دوت كوم، اليوم السبت، ان نجله سليمان قرر التوجه الى القدس للعمل من اجل تسديد فاتورة ولادة زوجته في مستشفى عالية الحكومي بالخليل، ذلك لان التأمين الصحي الخاص به أصبح لاغ، ما اضطره الى البحث عن عمل بالقدس لضمان سداد الفاتورة.

وتابع أنه في اول ليلة يقضيها في العيسوية خرج من المنزل متوجها الى احدى المحال القريبة لشراء علبة سجائر، واثناء سيره في احد شوارع البلدة للبحث عن مبيت اصيب برصاصة مطاطية في عينه، مضيفا أن جنود الاحتلال اعتدوا على نجله سليمان بالضرب وبقي ينزف دما الى ان جرى اعتقاله، ونقله لاحقا إلى مستشفى “هداسا” الإسرائيلي

وأشار إلى أن نجله سليمان مقيد منذ ثلاثة ايام وان السلطات الاسرائيلية تمنع زيارته وان الاطباء اخبروه بأنه فقد عينه واجريت له عملية وتم استبدالها بعين بلاستيكية.

واكد ان سلطات الاحتلال اعتقلت نجله مدعية أنه شارك في القاء الحجارة، لكن شهود عيان من البلدة نفوا ذلك واكدوا انهم شاهدوا سليمان وهو يسير في الشارع وان جنود الاحتلال بادروا الى اعتقاله والاعتداء عليه بعد اصابته.

من جانبه، قال عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية محمد أبو الحمص لـالقدس دوت كوم، إن الشاب سليمان توجه مساء الاربعاء الى احدى المحال القريبة ولم يكن على معرفة بوجود مواجهات في المنطقة. وأضاف أثناء سير الشاب طرده في الشارع اطلقت القوات الاسرائيلية باتجاهه مباشرة عيار مطاطي اصاب عينه بجروح خطيرة، وبعد اصابته ووقوعه أرضا قام الجنود بضربه والاعتداء عليه، ومن ثم اعتقاله.

شاهد أيضاً

إصابة شاب برصاص الاحتلال في تقوع

أصيب شاب برصاص الاحتلال، خلال مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال الاسرائيلي في بلدة تقوع …

اترك رد

Translate »