سناء وسنا القاهرة

بقلم: سعدات بهجت عمر

اتفاق القاهرة نهاية للانقسام واستعادة للوحدة الوطنية بحيوية الفلسطيني التي فجرة الثورة. تلك الثورة التي انتصرت على اﻻنقسام لصالح المصالحة. تلك الثورة الهائلة المتنوعة المتناقضة والمؤتلفة وهذه عناصر الحياة التي تفترق وتلتقي وتتشابك وتتعارض وتصطرع وتتفاعل وتنسجم وتتصافى بالوحدة الوطنية هذا هو سر الزمن الفلسطيني. فاليأس يذهب امام اشعة اﻻمل بﻻ رجعة وليلق العالم بثقله في بحر غزة ولينهض اعداء فلسطبن موتى. فإن الخوف قد فارق النفوس ﻷن شعبنا وضع امله بعد الله في الرئبس ابو مازن وتراءى المعراج من جديد في ارض القداسة من رام الله الى غزة وبالعكس ليعلن الحقيقة وﻻ مراء فيها من وحي فلسطيني ﻻ ينضب من اﻻيمان بإكسير ﻻ ينتهي يعيش ويستمد النشاط والحيوية من المصاعب واﻷخطار والمآسي ويمزق استار الظﻻم ويشق طريق المجهول وسط المحال ويجدد اﻻنسانية في داخله كل يوم بدمه المراق على طريق الحرية.

دروس قاسية وجهاد طويل وتضحيان ومحن تتطلب التحمل. وصبر وتجارب واسعة وزعماء قادرين انتصروا هذا العام في الجمعية العامة للأمم المتحدة وفي القاهرة بتحدياته الشرسة ومؤامراته الخطيرة. مؤامرة فرض شروط اﻻستسﻻم وتغذية اﻻنقسام. تلك الشروط الصهيونية التي يريدونها وصمة عار وذل ﻷجيالنا المقبلة تحت اعقاب الغزاة الحديدية ونير وسيطرة خططهم واطماعهم اﻻستيطانية التوسعية التهويدية الهمجية. قيادتنا تعرف ما يردده السلف والخلف من بن غوريون الى نتنياهو واصبحت ذات خبرة واسعة بفلسفة حكام “اسرائيل” والحرب خدعة والخدعة تأتي عن دراية وعلم. شعبنا شعب المعجزة المستمرة شعبنا شعب البطولة والمثل والمجد والكرامة وسيبقى موحدا كتفا الى كتف وساعدا بساعد من غزة الى رام الله ماديا ومعنويا حتى تحرير القدس بالصبر المستنير.

تطلعات شعبنا الى الحرية واﻻستقﻻل والوحد بشريا وجغرافيا واخﻻقيا ستتحقق وستتشدد بالقدرة على القيام باختيار صحيح وصحيح وصحيح على اتخاذ القرار مع معرفة الوضع رسميا وشعبيا جادا بجمع اطراف شجاعته وصراحته في مسألة الفاعلية للنجاة بأكثر من شكل.

اهدي هذا المقال الى السيد الرئيس ابو مازن والى اعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح والى وفدي حركتي فتح وحماس والى اﻻخ اسماعيل هنية والى سفير فلسطين في لبنان والى قيادة حركة فتح في لبنان بمناسبة انهاء الانقسام.

شاهد أيضاً

شراع: لماذا يهدد ترامب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة؟

بقلم: خميس التوبي يبدو أن التداعيات الناتجة عن “الحريق العربي” لا يراد لها أن تتوقف …

اترك رد

Translate »