ما قاله نتنياهو حول اتفاق المصالحة

اعتبر رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أمس، أن المصالحة بين حركتي فتح وحماس تعقّد عملية السلام مع إسرائيل.

وقال نتنياهو، على صفحة مكتبه في موقع فيسبوك: إن “المصالحة بين فتح وحماس تجعل السلام أكثر صعوبة”، متهماً الحركة الإسلامية بتشجيع العنف. وأضاف: “التصالح مع القتلة جزء من المشكلة، وليس جزءاً من الحل. قولوا نعم للسلام ولا للانضمام إلى حماس”.

وأعلن مسؤول إسرائيلي، أمس، أن على حركة حماس الاعتراف بإسرائيل ونزع أسلحتها.
وفي أول رد فعل إسرائيلي رسمي، قال المسؤول: “يتوجب على أي مصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس أن تشمل التزاماً بالاتفاقيات الدولية وشروط الرباعية الدولية، وعلى رأسها الاعتراف بإسرائيل ونزع الأسلحة الموجودة بحوزة حماس”.

وأضاف المسؤول: إن “مواصلة حفر الأنفاق وإنتاج الصواريخ وتنفيذ عمليات إرهابية ضد إسرائيل – كل هذا يخالف شروط الرباعية الدولية والجهود الأميركية الرامية إلى استئناف العملية السلمية”.

وأشار المسؤول إلى أنه في حال “لم تنزع أسلحة حماس، وطالما واصلت حماس مناشدتها لتدمير إسرائيل، فإن إسرائيل تعتبر حماس المسؤولة عن أي عملية إرهابية” من قطاع غزة.
كما طالبت إسرائيل أيضاً حركة حماس التي تسيطر على القطاع بالإفراج عن رفات الجنديين الإسرائيليين أورين شاؤول وهدار غولدين اللذين لم يعرف مصيرهما وتقول إسرائيل إنهما قتلا في حرب غزة عام 2014، بالإضافة إلى الإفراج عن الإسرائيليين إفراهام منغيستو وهشام السيد المحتجزين في القطاع.

شاهد أيضاً

توصية بمحاكمة مسؤول سابق بمجلس الأمن القومي الإسرائيلي بتهمة الفساد

أوصت الشرطة الإسرائيلية بتقديم لائحة إتهام ضد نائب رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، أفريئيل …

اترك رد

Translate »