رام الله: وفد من صندوق الإنماء الاقتصادي الكويتي يزور هيئة الصناديق العربية والإسلامية

استقبل مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية الوزير ناصر قطامي، في مقر هيئة الصناديق بمدينة رام الله اليوم الثلاثاء، وفداً من صندوق الإنماء الاقتصادي والاجتماعي في الكويت، ضم ستة أعضاء، بينهم مدراء ومستشارون ماليون وفنيون.

وثمن قطامي زيارة الوفد والدور الكبير الذي يقوم به صندوق الإنماء الكويتي، في دعم المشاريع التنموية في فلسطين بما يلبي احتياجات المواطنين، وكذلك دوره في منح الأولوية للمناطق المهمشة والأفراد الأشد احتياجا، لتعزيز صمود المواطنين.

واستعرض الانتهاكات الإسرائيلية التي تتعرض لها مدينة القدس وأثرها السلبي على حياة سكان المدينة المقدسة، مشدداً على ضرورة إبقاء الدعم لمدينة القدس، التي تواجه يوميا الاعتداءات الإسرائيلية الهادفة لتهويدها وتهجير أهلها.

وتحدث قطامي عن الخطط القادمة لدعم المشاريع في مدينة القدس، وخصوصا دعم قطاع الإسكان نظرا لأهميته في تعزيز صمود وثبات المقدسيين على أرضهم.

ووضع قطامي، الوفد في صورة الدور الذي تقوم به الهيئة، واستعرض خطة العمل الحالية وآليات الوصول إلى الفئات الأشد احتياجا، من خلال الشرح المفصل عن أوضاع المخيمات في الضفة الغربية ومناطق (ج)، مشيرا الى ضرورة زيادة حجم الخدمات للقطاعات التنموية في فلسطين.

وأكد ضرورة العمل مع المؤسسات الدولية لإدراج هذه المناطق في الخطط الوطنية، إضافة الى العمل على تنسيق الآليات وسبل إقرار وتخصيص المشاريع مع الصندوق، لأهميتها في تأمين الاستقرار المادي والمعنوي للكثير من الأسر الفلسطينية.

كما تطرق قطامي إلى قرار مأسسة برنامج التمكين الاقتصادي مبيناً أنه يهدف الى توسيع دائرة المستفيدين من الفئات المهمشة والفقيرة، بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء رامي الحمد الله.

وأكد أن الحكومة الفلسطينية تسعى جاهدة لخلق فرص عمل، للوصول إلى الاعتماد على الذات، والخروج من دائرة العوز.

وأشار قطامي الى نجاح تجربة برنامج التمكين الاقتصادي في فلسطين في إخراج الكثير من العائلات من دائرة العوز والفقر إلى دائرة التمكين والإنتاج، من خلال بناء قدرات أفراد هذه الأسر وتدريبهم واختيار مشاريع ملائمة لهم ولقدراتهم.

شاهد أيضاً

أريحا: مسؤولون يؤكدون أهمية دور القضاء العشائري في حفظ السلم الأهلي

أكد مسؤولون ورجال دين وشيوخ عشائر وإعلاميون، أهمية دور العشائر والقضاء العشائري في حفظ السلم …

اترك رد

Translate »