حدث بمثل هذا اليوم: مجزرة في القدس عام 1947 ومجلس الأمن يدعو لوقف إطلاق النار سنة 1948

يوم التاسع والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر حافل بالأحداث المرتبطة بالقضية الفلسطينية، فعلى سبيل المثال وليس للحصر شهد هذا اليوم مجزرة إسرائيلية بشعة قبل 70 سنة، راح ضحيتها 14 شهيدا.

وفيما ياتي بعض الأحداث التي حصلت في مثل هذا اليوم:

29 كانون الأول/ديسمبر 1947

في مثل هذا اليوم سنة1947م، ألقى عناصر من عصابات الأرغون الصهيونية برميلاً مملوءاً بالمتفجرات عند باب العامود في القدس القديمة، ما أدى إلى استشهاد 14 مواطناً فلسطينياً وجرح 27 آخرين.

كما ألقى أفراد من عصابة “الأرغون” الإرهابية قنبلة من سيارة مسرعة في مدينة القدس يوم 30 كانون الأول 1947، ما أدى إلى انفجارها واستشهاد 11 مواطنا.

29 كانون الأول/ديسمبر 1948

مجلس الأمن يصدر القرار رقم 66، والذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في فلسطين فوراً وتنفيذ قرارات مجلس الأمن، وينص القرار على:

إن مجلس الأمن، وقد بحث في تقرير الوسيط بالوكالة، في “الأعمال العدائية التي نشبت في جنوب فلسطين” في 22/12/1948، يدعو الحكومات المعنية إلى:

1- أن تأمر فوراً بوقف إطلاق النار.

2- أن تنفذ دون تأخير إضافي القرار رقم 61 (1948) الصادر في 14/11/1948، والتعليمات الصادرة عن الوسيط بالوكالة، وفق الفقرة الفرعية (11) للفقرة (5) من ذلك القرار.

3-أن تسمح وتسهل الإشراف الكامل على الهدنة من قبل مراقبي الأمم المتحدة.

4- يعطي تعليماته إلى لجنة المجلس التي عينت في 4/11/1948، لأن تجتمع في (ليك سكس)في 7/1/1949،للنظر في الوضع في جنوبي فلسطين، ولتقديم تقرير إلى المجلس عن المدى الذي سارت إليه الحكومات المعنية حتى ذلك التاريخ بالامتثال للقرار الحالي رقم61(1948)الصادر في 4/11/1948، ورقم 62 (1948) الصادر في 16/11/1948.

5- يدعو كوبا والنرويج إلى أن تحلا محل عضوي اللجنة المنتهية مدتهما بلجيكا وكولومبيا ابتداء من 1/1/1949.

6- يعبر عن أمله أن يسمى أعضاء لجنة التوفيق المعنية من قبل الجمعية العامة 11/12/1948 ممثليهم، ويشكلون اللجنة بالسرعة الممكنة.

وقد تتبنى المجلس هذا القرار في جلسته رقم 396 بأغلبية 8 أصوات مقابل لا شيء، وامتناع كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وأوكرانيا عن التصويت.

شاهد أيضاً

الرئيس يهنئ الوزير عواد بمنحه جائزة الشخصية العربية الصحية لعام 2018

أجرى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الخميس، اتصالا هاتفيا مع وزير الصحة د.جواد …

اترك رد

Translate »