الاعلان عن فلسطين دوله تحت الاحتلال

بقلم: نعمان العابد

“هل نحن جاهزون للتطبيق الفعلي لخيار الاعلان عن فلسطين دوله تحت الاحتلال؟؟؟”

يدور نقاش جاد وحقيقي بين النخب الفلسطينية، حول التوصيات المقترحه لاجتماع المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الطارئة، وقد صدرت تصريحات من اكثر من عضو في اللجنة التنفيذية والمركزية، ان المجلس ينوي تبني قرار اعلان فلسطين دوله تحت الاحتلال، والتوجه للأمم المتحدة للاعتراف بذلك، ومعاملتنا على هذا الاساس ومن ثم الطلب منهم بإنهاء الاحتلال لهذه الدولة….،،
وبدون التعرض لقابلية تطبيق قرارات الامم المتحدة من عدمها، فإننا سنوضح ماذا يعني هذا القرار ومدى قدرتنا على تطبيقه…….

دولة الاحتلال تتحمل كافة المسؤوليات القانونية والاقتصادية للأراضي المحتلة، لذلك فإن هذا الاعلان يعني فعليا :-
# إلغاء كل ما يترتب على اتفاقات اوسلو من نتائج كحل السلطة وكل المؤسسات التي جاءت نتيجة الاتفاق كالسلطه التشريعية ….
# الغاء منصب رئيس السلطة الوطنية واستبداله برئيس الدولة …..
# مراجعة كافة الاتفاقيات التي وقعت مع المحتل …
# مطالبة دولة الاحتلال بإلاعتراف بدولة فلسطين وليس بمنظمة التحرير…….
فهل نحن مستعدون لهذا الاعلان فعليا، مع ملاحظة الواقع الوظيفي والمؤسساتي والخدماتي للسلطة الوطنية وكيفية تلبية مطالب المواطنين الذين اعتمدوا على وجود السلطة الوطنية!!!!!!
لذلك علينا دراسة هذا المقترح جيدا، اذا هناك نيه فعلية لتطبيقه وتطبيق المعنى الحقيقي له ولمخرجاته وتحمل تبعاته….
برأيي انه لا يوجد الاستعداد الفعلي رسميا وشعبيا لتحمل تبعات هذا القرار، والافضل عدم اتخاذه اذا لا توجد نية وقدرة على تطبيقه ،لانه سيكون بمثابة ردة فعل غير مدروسة للرد على ترامب………

البديل يمكن في اتخاذ الخطوات التاليه فعليا ردا على قرار ترامب :-
اولا:- التوجه لمجلس الامن ومن ثم الامم المتحدة تحت بند متحدون من اجل السلام اذ فشلنا بمجلس الامن، بطلب الاعتراف بدولة فلسطينية كاملة العضوية ……
ثانيا:- تفعيل مؤسسات منظمة التحرير وادخال كل فصائل العمل الوطني والاسلامي لعضوية تلك المؤسسات، تمهيدا لاستلام المسؤولية الفعلية بديلا عن مؤسسات السلطة الوطنية…
ثالثا:- الحد من العلاقة مع دولة الاحتلال وانهاء الاتفاقيات التي في غير صالح الشعب الفلسطيني…….
رابعا:- عمل كل ما يلزم لتثبيت وجود الشعب الفلسطيني في القدس وكافة اراضي فلسطين……

شاهد أيضاً

 “من يحكم غزة”

بقلم: كمال الرواغ لقد استطاعت الصواريخ الاسرائيلية، ان تهدم سجن غزة المركزي في ساحة السرايا …

اترك رد