الاحتلال يحاصر النبي صالح لمنع إقامة مهرجان داعم للقدس

رام الله- فرضت قوات الاحتلال الاسرائيلي، ظهر اليوم السبت، حصارا على قرية النبي صالح، شمال مدينة رام الله، وأعلنتها “منطقة عسكرية مغلقة”.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال نصبت حواجزا على مدخل القرية، ومنعت المواطنين من الدخول إليها والخروج منها، لمنع إقامة مهرجان شعبي داعم لمدينة القدس، بعنوان “القدس عاصمة فلسطين الأبدية”.

وقال الناشط بلال التميمي: إن الاحتلال يمنع معظم ممن هم ليسوا من سكان القرية من دخلوها، وذلك لمنع إقامة المهرجان.

وأضاف: رغم ذلك تمكن عدد لا بأس به من دخول القرية للمشاركة في فعاليات المهرجان، ومنها المسيرة التي ستتوجه الى منطقة الجبل قبالة مستوطنة “حلاميش”، تنديدا باستمرار الاستيطان.

وكانت قوات الاحتلال، منعت صباح اليوم، عددا من الطواقم الصحفية من دخول قرية النبي صالح.

يذكر أن العشرات أصيبوا بحالات اختناق يوم امس الجمعة، في المواجهات التي دارت في القرية في جمعة الغضب السادسة، احتجاجا على اعلان ترمب نقل سفارة بلاده الى مدينة القدس المحتلة، والاعتراف بها كعاصمة للاحتلال.

شاهد أيضاً

عباس زكي: فتح تهجم على المصالحة بعد الورقة الجديدة..لا تقاعد مبكر لموظفي الصحة والتعليم بغزة..وتصريحات السنوار خطأ كبيرا

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي أن حركتي حماس وفتح تسيران باتجاه هجومي …

اترك رد