إصابات بالمطاط والاختناق بمواجهات مع الاحتلال في النبي صالح

أصيب مواطنان بالرصاص المطاطي، إضافة إلى العشرات بحالات اختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي، المشاركين في مسيرة سلمية انطلقت من قرية النبي صالح شمال مدينة رام الله، تنديدا بإعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ورفضا لاستهداف الاحتلال المتواصل للقرية.

وقال أحد نشطاء المقاومة الشعبية في القرية باسم التميمي، إن قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة بشكل عنيف وأطلقت قنابل الصوت والغاز والعيارات المطاطية صوبهم، ما تسبب بإصابة شابين بالعيارات المطاطية نقلا إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق.

وأضاف ان العشرات خرجوا في مسيرة حاشدة اتجاه معسكر لجيش الاحتلال، للتنديد بالاحتلال وممارساته العنصرية بحق القرية واهلها.

وكانت قوات الاحتلال، فرضت ظهر اليوم، حصارا على قرية النبي صالح، وأعلنتها “منطقة عسكرية مغلقة”، بعد أن نصبت حواجز على مدخلها، ومنعت المواطنين من الدخول إليها والخروج منها، لمنع إقامة مهرجان شعبي داعم لمدينة القدس، بعنوان “القدس عاصمة فلسطين الأبدية”.

يذكر أن العشرات أصيبوا بحالات اختناق يوم امس الجمعة، في المواجهات التي دارت في القرية في جمعة الغضب السادسة، احتجاجا على اعلان ترمب نقل سفارة بلاده الى مدينة القدس المحتلة، والاعتراف بها كعاصمة للاحتلال.

شاهد أيضاً

عريقات: قرارات المجلس المركزي مسؤولة ومرتكزة إلى القانون الدولي

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن المجلس المركزي الفلسطيني قد …

اترك رد

Translate »