وزير الاتصالات الإسرائيلي يطالب بإعدام الصحفيين

أثارت مقولة وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب القرا المطالبة بإعدام الصحفيين :”كل من يبث اخبار كاذبة سيجلب لنفسه عقوبة الاعدام” والتي قالها خلال مؤتمر “الليكوديادة” الذي إنعقد في مدينة إيلات أول أمس ليعود ويعتذر بعد الضجة الهائلة التي أثارتها تصريحاته.

وكان القرا قد شارك في منتدى “لجنة الوزراء” خلال مؤتمر “الليكوديادة” يوم الجمعة، الى جانب الوزيرة ميري ريغف والوزيرة جيلا جملئيل، ورئيس بلدية القدس نير بركات.

وقالت صحيفة “يديعوت احرونوت” صباح اليوم أن القرا تحدث خلال المؤتمر بلهجة متحمسة وقال الجملة التي يمكن الفهم منها انه يؤيد إعدام الصحافيين وأضاف بقوله: بـ”اننا سنواصل الإصلاح في وسائل الاعلام وسننقذ القناة 20″.

من جانبه وصف النائب أورن حزان تصريحات الوزير القرا: “أيوب القرا أصيب بالجنون تماما” رافضاً بدوره هذا الادعاء بقوله: ويل لنا أننا وصلنا إلى مكان لا تعدم فيه الإرهابيين، ولكننا نهدد بإعدام الصحفيين”. وهاجم حزان صمت كبار مسؤولي الليكود الذين لم يدينوا تصريحات القرا:” أنا محرج من صمت الأغنام الذي اظهره الوزراء والنواب الذين جلسوا في القاعة، وادعو رئيس الحكومة الى توبيخ الوزير وشجب اقواله.

وبعد أن أدرك الوزير أن تصريحاته أثارت عاصفة إعلامية نشر اعتذارا: “فهمت أن أمة تويتر تصرخ، ولكن يمكن الهدوء أنا أحب وسائل الإعلام، وإذا اسيء فهمي فأنا أعتذر”.وأضاف: لغتي الأصلية هي العربية وأحيانا يجب علي اختيار الكلمات بسرعة باللغة العبرية وأحيانا ارتكب أخطاء، لذلك آسف واعتذر.”

يذكر أن هذا لم يكن التعبير الوحيد المتطرف الذي صدر عن الوزير قرا. فخلال كلمته، هاجم المتسللين والعمال الأجانب غير الشرعيين في إسرائيل، قائلا: “يجب طردهم من دولة إسرائيل، انهم يشكلون خطرًا على الصحة”.

شاهد أيضاً

اليمين الإسرائيلي يهاجم المعارضة لدعوتها عقد مؤتمر في الكنيست يناقش أوضاع الأطفال تحت الاحتلال

أثار مؤتمر سيعقد في الكنيست الاثنين، تحت شعار “الأطفال تحت الاحتلال”، غضب الأحزاب اليمينية في …

اترك رد