الأسيرة الجريحة إسراء جعابيص ضحية الجرائم الطبية في سجون الاحتلال

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الأسيرة الجريحة والمصابة بحروق بالغة إسراء جعابيص، هي ضحية سياسة الجرائم الطبية المتعمدة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث أصبح الاستهتار المستمر بصحة وحياة المئات من الأسرى المرضى القابعين في السجون من السلوكيات والسياسات الثابتة للاحتلال وطواقمه.

وأضاف قراقع خلال زيارته الأسير المحرر عبد الغني أبو تركي من الخليل، والذي قضى 11 عاما في سجون الاحتلال، وكذلك خلال زيارته للجرحى الذين أصيبوا في مخيم الدهيشة والذين يرقدون حاليا في مستشفى الجمعية العربية ومستشفى بيت جالا الحكومي، اليوم الأحد، ان إدارة السجون تماطل منذ سنوات في إجراء عملية جراحية عاجلة للأسيرة جعابيص، وتضرب بعرض الحائط كل الشكاوى والمطالب التي تدعو الى تقديم العلاجات اللازمة لها، وعدم تركها فريسة لجروحها الخطيرة.

واعتبر قراقع أن إسراء شاهد واضح على ما يحدث بحق الأسرى المرضى، خاصة المصابين بأمراض صعبة ومزمنة، كالأمراض الخبيثة والإعاقات والشلل، والذين تفاقمت الامراض في أجسادهم الى درجة أن حياتهم أصبحت مهددة بالموت.

وحمل مصلحة السجون وحكومة إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة وصحة الأسرى المرضى، الذين يتعرضون للتصفية بإهمال علاجهم، وذلك برفض الاحتلال طلبات الإفراج المبكر عنهم، رغم معرفتها بخطورة حالتهم الصحية، كحالة الأسير المصاب بالسرطان حسني عطا الله وسامي ابو دياك ومعتصم رداد وبسام السايح ومنصور موقدة ورياض العمور ومحمد براش وغيرهم.

وحذر قراقع من سقوط شهداء في صفوف الأسرى المرضى، نتيجة حالاتهم القاسية والخطيرة، في ظل عدم قيام سلطات الاحتلال بمسؤولياتها القانونية بتقديم العلاجات اللازمة لهم، وفق المعاهدات والقوانين الإنسانية والدولية.

من جهة أخرى دعا قراقع الى إنقاذ حياة الأسير المسن المضرب عن الطعام منذ تاريخ 25/12/2017، رزق الرجوب الذي دخل في حالة صحية صعبة وتم نقله الى مستشفى الرملة، وهو مضرب ضد اعتقاله الإداري التعسفي، مؤكدا أن اعتقال الرجوب جاء لأسباب انتقامية، ومن دون أي موجبات قانونية، خصوصا بعد رفضه عروض الإبعاد الى خارج الوطن، وإضرابه ادى الى تسارع في تدهور حالته الصحية، بسبب أمراضه التي يعاني منها سابقا، ولأنه كبير في السجن وأمضى سابقا 23 عاما في سجون الاحتلال.

وشدد على ان الأسير الرجوب ضحية سياسة الاعتقال الإداري المتصاعدة، والتي تحولت الى عقاب جماعي للأسرى وتنتهك علنا اتفاقيات جنيف والشرائع الإنسانية، حيث يزج الأسرى بالسجون دون محاكمات عادلة ودون أي إجراءات قضائية قانونية.

وذكر قراقع ان أكثر من 1000 حالة اعتقال جرت عام 2017 بين قرار جديد وتجديد للاعتقال الإداري، طالت حتى النساء والأطفال.

شاهد أيضاً

نادي الأسير يتقدم باعتراض آخر ضد قرار هدم منزل عائلة أبو حميد

تقدّم محامي نادي الأسير بلال صبيحات، اليوم الخميس، باعتراض آخر للمستشار القضائي لجيش الاحتلال الإسرائيلي، …

اترك رد