البيت الأبيض ينفي التباحث مع نتنياهو بشأن ضم المستعمرات

نفى البيت الأبيض، مساء أمس الإثنين، الأخبار المتداولة حول تباحث الولايات المتحدة مع إسرائيل بشأن خطط ضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة لإسرائيل، من خلال فرض السيادة الإسرائيلية عليها. وذلك ردا على تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، والتي قال فيها إنه يجري حوارا مع إدارة دونالد ترامب بشأن “إحلال السيادة الإسرائيلية على المستعمرات”.

وقال البيت الأبيض في بيانه: إن “التقارير التي تحدثت عن مباحثات بين الولايات المتحدة وإسرائيل عن خطط لضم مناطق من الضفة الغربية هي كاذبة”.

وأضاف البيان: إن “الولايات المتحدة وإسرائيل لم تتباحثا في مثل هذا الاقتراح، وإن الرئيس يتركز في مبادرة السلام الخاصة به”.

ونقلت صحيفة “هآرتس” العبرية مساء أمس عن مسؤول سياسي قوله إن نتنياهو لم يعرض على الولايات المتحدة اقتراحات ضم عينية، كما أن الإدارة الأميركية لم تعبر عن موافقتها على الاقتراحات.

وادعى المصدر نفسه أن نتنياهو يتحدث منذ مدة طويلة مع الإدارة الأميركية عن المصالح القومية لإسرائيل في إطار كل اتفاق سلام مستقبلي، وأن إسرائيل أطلعت الولايات المتحدة على موضوع الاقتراحات المختلفة التي تقدم في الكنيست، في حين أن الولايات المتحدة عبرت عن موقفها الواضح، وهو أنها تطلب الدفع بخطة ترامب للسلام.

شاهد أيضاً

الكشف عن لقاء “سري” جمع السفير القطري ومسؤولة إسرائيلية في غزة

كشفت وسائل إعلام عبرية يوم السبت، عن “لقاء سري” جمع نافا بوكر، نائب رئيس الكنيست …

اترك رد