“شهادة كذاب” من البيت الأبيض تتوج أكاذيب نتنياهو

كتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم الثلاثاء، أن قلائل هم الزعماء في العالم الذين حظوا ببيان رسمي من البيت الأبيض بأنهم “كذابون”.

وصف البيان الذي أصدره البيت الأبيض يوم أمس، تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو،والتي كان قد صرح بها في اجتماع كتلة “الليكود”، يوم أمس الإثنين. بشأن إجراء مفاوضات مع الإدارة الأميركية لضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل بأنها “كاذبة”.

وبحسب الصحيفة، فإن نتنياهو كان يعتقد أن أوباما سيئ لإسرائيل وليس صديقا، أما ترامب فهو الصديق الأكبر لإسرائيل الذي لم يكن مثله في البيت الأبيض، وهو الذي أصدر شهادة “كذاب” الرسمية لنتنياهو.

وأضافت الصحيفة : أن ترامب عندما ينظر إلى الصرع الإسرائيلي – الفلسطيني، فهو يريد تحقيق أحد هدفين: إما صفقة القرن أو الحفاظ على مكانة الولايات المتحدة في العالم كوسيط عادل.

وفي المقابل، فإن نتنياهو لم يمكنه من تحقيق أي من الهدفين، حيث أن تصريحات نتنياهو الأخيرة بشأن الضم في الضفة الغربية شكلت ضربة لمحاولات ترامب في الحفاظ على المكانة العالمية للولايات المتحدة.

وتابعت: أنه بالرغم من أن الصدق ليس طريق ترامب، إلا أن أكاذيب نتنياهو لم تستنفر البيت الأبيض فحسب، وإنما الحرية التي أخذها نتنياهو على نفسه في “توريط الإدارة الأميركية أمام العالم الغاضب أصلا من إعلان ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل. وبالتالي فإن بيان البيت الأبيض يهدف إلى التلميح بأن ما هو مسموح للرئيس ليس مقبولا على الإطلاق من قبل المقلدين”.

يشار الى أن الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، كان يحمل أفكارا مماثلة عن نتنياهو، ولكنه لم يصدر بيانا رسميا بذلك. وكان الرئيس الفرنسي السابق، نيكولاي ساركوزي قد تذمر أمام أوباما بأنه “لا يستطيع تحمل نتنياهو، فهو كذاب”.

ورد أوباما على ساركوزي بالقول “أنت سئمت منه، أما أنا فمضطر للتعامل معه يوميا”.

شاهد أيضاً

ليبرمان يصادق على بناء 2500 وحدة استيطانية بالضفة الغربية

أعلن وزير الامن الإسرائيلي افيغدور ليبرمان اليوم الخميس، عن مصادقته على بناء 2500 وحدة استيطانية …

اترك رد