تيلرسون: ما زالت واشنطن ملتزمة تحقيق اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين

وكالات-القاهرة- أجرى وزير الخارجية الاميركي في مستهل جولته الشرق اوسطية، محادثات في ريكس تيلرسون القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح تطرقت الى “الاوضاع في ليبيا وسوريا” بين امور اخرى، وفقا لبيان للرئاسة السيسي المصرية.

وقال بيان للمتحدث باسم الرئاسة ان السيسي وتيلرسون بحثا في “سبل تطوير مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين والملفات الإقليمية المختلفة، بينها الأوضاع في ليبيا وسوريا”.

ووصل تيرلسون مساء الاحد الى القاهرة، حيث تناول العشاء مع نظيره سامح شكري.

وتأتي زيارته قبل بضعة أسابيع على الانتخابات الرئاسية المقررة في 26 آذار التي من المرجح أن يفوز فيها السيسي بولاية جديدة.

كذلك، التقى سامح شكري قبل مغادرته الى الكويت اليوم. وقال للصحافيين بعد اجتماعه المغلق بشكري، ان واشنطن تتطلع الى “عملية انتخابية شفافة ونزيهة”. واضاف: “نحن دائما نؤيد الانتخابات الحرة والشفافة والعادلة، ليس في مصر فحسب، انما ايضا في أي دولة”.

ويواجه السيسي في الانتخابات المقبلة خصما واحدا هو موسى مصطفى موسى الذي أعلن ترشحه قبل يوم واحد من اغلاق باب الترشح، وكان معروفا عنه تأييده للرئيس المصري الحالي.

وشهدت ساحة الانتخابات في مصر خلال الاسابيع الماضية انسحابات واقصاءات لمرشحين محتملين في مواجهة السيسي، خصوصا آخر رئيس وزراء في عهد حسني مبارك، احمد شفيق، ورئيس اركان الجيش السابق سامي عنان، والمحامي خالد علي.

ولم يجب تيلرسون عن سؤال أحد الصحافيين عما إذا كانت الولايات المتحدة ستجمد بعض مساعداتها العسكرية لمصر اذا لم تكن الانتخابات ذات صدقية.

منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز 2013، تندد المنظمات الحقوقية بانتظام بالانتهاكات في ظل نظام السيسي. وقال المصدر: “لقد ابدينا قلقنا ازاء تقارير عن قرار النائب العام المصري بفتح تحقيق بحق بعض شخصيات المعارضة قبل عملية التصويت” في الانتخابات.

واعلن في نهاية الشهر الماضي ائتلاف سياسي معارض يضم عددا من الأحزاب والشخصيات السياسية المعروفة مقاطعته للانتخابات الرئاسية واصفا اياها “بالمشهد العبثي”.

من جهته قال شكري للصحافيين إن عليهم ان يروا بأنفسهم “طبيعة الوضع الحالي في مصر”، و “كيف ينظر الشعب الى هذه الادارة وجهودها لتعزيز حقوق الانسان وحمايتها، وما اذا كان يخالجهم هذا الشعور بالقيود التي تلمح إليها”.

من جهته، قال تيلرسون إنه ناقش مع شكري التعهد المشترك بين الولايات المتحدة ومصر، لمواجهة تنظيم “داعش” وهزيمته، مشيرا الى أن الجهود المشتركة في هذا الصدد “ثابتة”.

كذلك، بحث المسؤولان المصري والاميركي في عملية السلام الاسرائيلية-الفلسطينية المجمدة.

وقال تيلرسون ان الادارة الاميركية “ما زالت ملتزمة تحقيق اتفاق سلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين”، من دون مزيد من التفاصيل.

وعن حرب سوريا المستمرة منذ 7 سنوات تقريبا، جدد تيلرسون القول انه لا يمكن حل النزاع الا من خلال اطار سياسي، برعاية الامم المتحدة.

وتوجه تيلرسون بعد القاهرة الى الكويت، حيث يشارك في اجتماع وزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

كذلك، يزور عمان، حيث يلتقي الملك عبد الله الثاني، وبيروت للقاء الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري. ثم يتوجه الى أنقرة، حيث يجري محادثات من المتوقع ان تكون “صعبة” مع حليف بلاده في حلف شمال الاطلسي، خصوصا حول النزاع في سوريا.

شاهد أيضاً

توقيف 20 أجنبيا في تركيا دخلوا البلاد بطرق غير قانونية

رام الله-وكالات-أعلنت سلطات ولاية سيواس جنوب شرق تركيا، الثلاثاء، توقيفها 20 أجنبيا دخلوا الأراضي التركية …

اترك رد