الاحتلال يقتحم مقبرة “المجاهدين” في القدس وينتقم من الشهداء

اقتحمت قوات الاحتلال، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الاثنين، مقبرة المجاهدين في شارع صلاح الدين قُبالة سور القدس التاريخي من جهة باب الساهرة، وانتقمت من الشهداء المدفونين فيها.

وقال مراسلنا في القدس ان قوات الاحتلال اقتحمت المقبرة وكسرت أقفال بوابتها الرئيسية واعتدت على منصة الشهداء التي تضم شواهد وصروح عدد من شهداء المدينة المقدسة.

وأفاد المحامي محمد عليان والد الشهيد المقدسي بهاء، أن الاحتلال أزال جميع الأسماء التي نقشت في واجهة روضة الشهداء في مقبرة المجاهدين، علماً أن الاحتلال اشترط قبل تسليم جثامين الشهداء دفنهم في مقبرة المجاهدين فقط. ودُفن في المقبرة في أوقات متقاربة الشهداء: محمد الكالوتي، عبد الملك ابو خروب، ثائر ابو غزالة، بهاء عليان، محمد أبو خلف، عبد المحسن حسونة، محمد نمر.

ولفت عليان إلى “أن المقدسيين كانوا نقشوا أسماء الشهداء في واجهة الروضة ووضعوا سارية علم إلا أن الاحتلال أزال العلم فوراً، والآن وبعد مرور أكثر من عام على دفن الشهداء أزال الاحتلال الحجارة المنقوش عليها الاسماء، وليس الشواهد على القبور لأن الاحتلال لم يسمح باقامتها أصلا”. وبيّن عليان أن التخريب شمل كل الشهداء دون استثناء.

ونقل مراسلنا في القدس عن شاهد عيان أن عنصرا من قوات الاحتلال اقتحم أمس الأحد المقبرة وأجرى عملية تصوير لمنصة الشهداء.

يذكر أنه تم مؤخراً دفْن عدد من شهداء المدينة المقدسة في هذه المقبرة التاريخية، بعد أن أفرج الاحتلال عن جثامينهم المحتجزة في ثلاجاته.

وفي تعقيبات أولية، استهجن مواطنون من شارع صلاح الدين “الأشهر” خارج سور القدس، عملية الاحتلال، وأكدوا أنها خطوة انتقامية من الشهداء تنمّ عن حقد وعنصرية وروحٍ إجرامية.

شاهد أيضاً

بحضور الرئيس .. استشاري فتح يعقد غدا دورته الأولى في رام الله

يعقد المجلس الاستشاري لحركة فتح دورته الاولى بعد تشكيلته الجديدة في رام الله يوم غد …

اترك رد