الأمم المتحدة: محادثات ليبيا ربما تعقد في الداخل

فرانس برس- أعلنت الأمم المتحدة التي تستضيف المحادثات بين الأطراف الليبيين، اليوم الخميس، في جنيف، أن المفاوضات المقبلة يمكن أن تتم في ليبيا شرط توافر الظروف الأمنية “اللازمة”.
وصرحت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان قائلة: “لقد تم الاتفاق حول مبدأ الدعوة إلى المباحثات المقبلة في ليبيا شرط توافر الظروف اللوجستية والأمنية”.
ودعت الهيئة كل الأطراف إلى المشاركة في المحادثات “بذهنية منفتحة وبناءة”.
وتتواصل المفاوضات حاليا في مقر الأمم المتحدة في جنيف من خلال طاولة مستديرة، يشارك فيها ممثلون عن البلديات للتباحث في إجراءات الثقة.
وليبيا غارقة في الفوضى منذ إطاحة نظام القذافي في 2011. وتسيطر ميليشيات فجر ليبيا على العاصمة طرابلس، وهي ائتلاف من مجموعات مسلحة غالبيتها إسلامية. وأقامت هذه الميليشيات حكومة موازية في طرابلس بعد أن طردت منها الحكومة المعترف بها دوليا.
والثلاثاء الماضي قتل تسعة أشخاص، من بينهم خمسة أجانب في هجوم تبناه تنظيم داعش ضد فندق في وسط طرابلس.
وأضافت الهيئة التابعة للأمم المتحدة أن “المشاركين أعربوا عن قلقهم إزاء الظروف الأمنية في مختلف المناطق، ونددوا خصوصا بالهجوم الأخير في طرابلس”.
وتابع بيان الهيئة أن المشاركين في جنيف شددوا على أن “المحادثات تشكل بارقة أمل ومصالحة لليبيين، ويجب ألا يفوتوا الفرصة لحل الأزمة السياسية والأمنية التي تشهدها البلاد”.
وأمس الأربعاء، أبلغ المشاركون ممثل الأمين العام الخاص إلى ليبيا، برنادينو ليون، بالصعوبات التي يواجهونها في مناطقهم، “لا سيما النقص في الخدمات والتغذية وانعدام الأمن”، واتفقوا على “تجاوز الخلافات” لاقتراح “أفكار ملموسة من أجل تحسين الحياة اليومية للسكان”.

شاهد أيضاً

وزراء العدل العرب يدعون للإسراع بالمصادقة على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب

21 كانون الأول من كل عام يوم عربي لمكافحة الفساد دعا مجلس وزراء العدل الدول …

اترك رد

Translate »