الأسطل: حالة من “النفاق العام” تسود الضفة الغربية عقب تفجير موكب الحمدالله وفرج

ندعو أهل الضفة للتوبة حتى لا يكونوا من أصحاب “الدرك الأسفل من النار”

استهجن مفتي حركة “حماس” يونس الأسطل حالة “النفاق العام” التي تسود الضفة الغربية لرئيس الوزراء رامي الحمدالله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، عقب التفجير الذي استهدف موكبهما في قطاع غزة صباح الثلاثاء الماضي، على حد قوله.

وقال الأسطل، في تصريحات له اليوم الخميس، إن لا شيء يبرر “حالة النفاق” و”التملق” التي تسود الضفة الغربية عقب التفجير “المصطنع” لموكب الحمدالله وفرج، سواء كان الخوف على المنصب أو على الراتب أو حب الظهور وتسجيل موقف في وسائل الإعلام، ..الخ من المبررات.

وذكّر الأسطل بمنزلة المنافقين في النار، فهي كما ذكرها الله سبحانه وتعالى بقوله:” إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرا”، داعيا كل من خرج نفاقا للحمد الله وفرج أو أصدر موقفا أو بيانا يدين فيه التفجير “المصطنع” ويتقرب فيه منهما، إلى التوبة والرجوع إلى الله، على حد تعبيره.

وكالة وطن 24 الاخبارية

شاهد أيضاً

مستوطنون يقتلعون 30 شجرة زيتون في ترمسعيا شرق رام الله

اقتلع مستوطنون، اليوم الأحد، أشجار زيتون في أراضي قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله. وقال …

اترك رد