أفضل كتابٍ قرأته هو: أمّي

الأمّ شمعة مقدّسة تضيء ليل الحياة بتواضع ورقّة وفائدة

يا نبض قلبي المتعب .. يا شذى عمري .. اليك انت يا أمي

لن أسميكِ امرأة ، سأسميك كل شيء(محمود درويش)

العيشُ ماضٍ فأكرمْ والديكَ به … والأُمُّ أولى بإِكرامٍ وإِحسانِ

وحسبُها الحملُ والإِرضاع تُدمِنه … أمران بالفضلِ نالا كلَّ إِنسانِ(المعري)

بقلم: د.حنا عيسى – أستاذ القانون الدولي

الأم كلمة عظيمة كبيرة الكل يشعر بها. كلمة تحمل كتلة لا حدود لها من معاني الحب والعطف والحنان ، انها الام بريق في سماء الكون، اعجاز من الله، أقدس معاني الانسانية وأعظم هبات الحياة، قيتارة الدنيا وإلياذة السماء، وملحمة الارض.

غنوا لها وتغنو بها فقالوا يا جارة الوادي وزادوا زيدينا عشقا زيدينا … هي مريم البتول هي خديجة زوجة الرسول هي الأم الرحيمة تيريزا هي زنوبيا ونفرتيتي هي شجرة الدُر … هي المرأة التي وضعت الجنة تحت أقدامها وهزت السرير بيمينها والعالم بيسارها .. هي الجدة العطوف هي الفراشة الملونة بكل ألوان الطيف و الحنان … هي المرأة الشرقية العربية هي التي اختصرت كل نساء العالم هي المتعلمة المثقفة التي جعلت من كل رجلٍ رجلاً عظيما وتربعت بذلك على عرش القلوب وعرش المماليك…

هي المرأة التي تملك أمنع الحصون فكانت هي المرأة الفلسطينية أم الشهيد و أخت الأسير هن اللواتي ارتدين الصبر ثوبا لهن … هن اللواتي جعلن من دموعهن قطرات من ندى تروي ظمأ فلذات أكبادهن في معتقلات الاحتلال ، هي الأم الثكلى و الأرملة الصامدة هن من يافا وجنين هن من اللد والرملة ورام الله ونابلس، والخليل ورفح وخانيونس وبيت ساحور وبيت جالا وبيت لحم ومخيم اللاجئين هي من غزة هاشم هي المقدسية الصابرة … هي الأم الفلسطينية.

كل عام وأنت بالف خير يا أمي

شاهد أيضاً

السفارة والسفير جوهرا الوجود الفلسطيني في لبنان!

بقلم: سعدات بهجت عمر لماذا لا نجعل جمع وحدتنا في سفارة دولة فلسطين في بيروت …

اترك رد