شقائق الرجال لم يغادرن الميدان

عنان شحادة- تخرج السيدة اتحاد صبحي عياد من بيتها، في مدينة أريحا بالضفة الغربية الساعة الخامسة صباحا، تقود جرارها الزراعي إلى أرضها للقيام بأعمال الحراثة أو قطف المنتجات، ونقلها إلى السوق أحيانا.

عياد “أم أحمد” في نهاية عقدها الخامس، تقول ، “قبل عشر سنوات دفعتني الظروف الحياتية الصعبة والقاسية التي كانت تحيط بنا -خاصة الوضع الاقتصادي الصعب- لأن أبادر بنفسي من أجل مساعدة زوجي في توفير متطلبات الحياة لأسرة مكونة من ستة أبناء، تعلمت سياقة “التراكتور” وحصلت على الرخصة، وكانت نقطة الانطلاقة لحياة الشراكة الحقيقية في الميدان مع زوجي” .

وأضافت “ما دفعني إلى ذلك أن زوجي يملك حوالي 25 دونما زراعيا، وهذا يتطلب حراثتها، بتكلفة باهظة، وكنا نواجه الصعوبات في إحضار شخص لحراثة الأرض، وإن وافق يأخذ ذلك وقتا حتى يأتي دورنا في ذلك، هذا كان يعطل عملية زراعة الأرض مبكرا وصولا إلى قطف الثمار في وقته المحدد”.

وتابعت عياد: جلست مع زوجي وأخبرته بأنني أريد أن أكون إلى جانبه في الحلوة والمرة والتغلب على كل الظروف، لم أجد ممانعة، وبالفعل تحصلت على رخصة السياقة، بعدها أصبحت المسؤولة عن حراثة الأرض وزراعتها وقطف المنتجات وبيعها، مشيرة إلى أن زوجها ملتزم بعمله كسائق سيارة عمومي.

“يمكن أن تجد سيدة في مجال التعليم أو الطب أو في مجالات أخرى، لكن أن تجد امرأة تقود “تراكتور” وتحرث الأرض فهذا نادر جدا”، قالت عياد. وأشارت إلى أنها واجهت مضايقات في بداية الأمر خاصة من قبل النسوة، لكنها استطاعت أن تغير نظرتهن، مؤكدة أنه لا فرق بين امرأة تقاوم الاحتلال، وأخرى تتمسك بأرضها في مواجهة الأطماع الاستيطانية.

عياد تقوم بنفسها بتركيب العدة الخاصة بالحراثة على “التراكتور”، كما تجمع العاملات اللواتي يعملن معها في الأرض لقطف الثمار. منذ صغرها كانت ترافق والدها إلى الأرض، زرع فيها حب التعلق بها وبقي ذلك مستمرا حتى بعد الزواج.

عملها هذا لا يتعارض مع واجبها تجاه العائلة، فهي تحرص دوما على تنظيف البيت وترتيبه وتجهيز طعام الغداء وتناوله مع أفراد العائلة، بعد كل هذا تعود مرة أخرى للأرض.

لم تخف عياد حقيقة اعتزازها بنفسها، مشيرة إلى أنها إلى جانب زوجها استطاعت أن تعلم أبناءها كافة في الجامعات، وزوجت أحدهم.

اما زوجها فاعتبر ما تقوم به فخرا لكل فلسطيني، وأثبتت بذلك أنها تقود سفينة الحياة للإنسان الفلسطيني المتشبث بأرضه، مؤكدا أن زوجته ساعدته كثيرا في تجاوز العقبات الصعبة المتعلقة بصعوبة الوضع الاقتصادي.

شاهد أيضاً

بعد وقف مساعداتها للأونروا.. أميركا تسعى لاختزال عدد اللاجئين

محمد عواد أكد خبراء ومسؤولون، أن سعي أعضاء من مجلس الشيوخ الأميركي لسن قانون جديد …

اترك رد