الإسلامية المسيحية: معركة الكرامة اسطورة الصمود والانتصار

باركت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ذكرى يوم الكرامة، مؤكدةً على أنها معركة صمود سطر بها الفلسطينيون والأردنيون أسطورة الصمود والانتصار.

وحول معركة الكرامة قال الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى: “معركة الكرامة معركة وقعت في 21 مارس، 1968 بالقرب من مخيم الكرامة، على الضفة الشرقية لنهر الأردن، بين القوات الإسرائيلية والفدائيين الفلسطينيين بالإشتراك مع قوات الجيش الأردني.

وأضاف: “في 21 مارس 1968 قامت القوات الاسرائيلية بشن هجوم واسع النطاق على الضفة الشرقية لنهر الأردن في منطقة امتدت من جسر الأمير محمد (دامية) شمالا حتى جنوب البحر الميت. وكان هدف الهجوم كما أعلنت إسرائيل رسمياً القضاء على مواقع الفدائيين الفلسطينيين في مخيم الكرامة على بعد 5 كم من جسر الملك حسين (اللنبي) ، وفي مناطق أخرى إلى الجنوب من البحر الميت”.

واشار الى ان معركة الكرامة كانت نقطة تحول كبيرة بالنسبة لحركة فتح خاصة والمقاومة الفلسطينية عامة. وقد تجلى ذلك في سبل طلبات التطوع في المقاومة ولا سيما من قبل المثقفين وحملة الشهادات الجامعية. كما تجلى في التظاهرات الكبرى التي قوبل بها الشهداء في المدن العربية التي دفنوا فيها، والاهتمام المتزايد من الصحافة الأجنبية بالمقاومة الفلسطينية، مما شجع بعض الشبان الأجانب على التطوع في صفوف المقاومة الفلسطينية. وقد أعطت معركة الكرامة معنى جديد للمقاومة تجلى في المظاهرات المؤيدة للعرب والهتفات المعادية التي أطلقتها الجماهير في وجه زير خارجية إسرائيل آبا ابيان أثناء جولته يوم 7/5/1968 في النرويج والسويد، فقد سمعت ألوف الأصوات تهتف “عاشت فتح”.

ونوه الى انه وعلى الصعيد العربي كانت معركة الكرامة نوعا من استرداد جزء من الكرامة التي فقدتها في حزيران 1968 القوات المسلحة العربية التي لم تتح لها فرصة القتال. ففي معركة الكرامة اخفقت اسرائيل في تحقيق أهدافها العسكرية والاستراتيجية لرفع معنويات الاسرائيليين ، بل ساهمت في زيادة خوفهم وانعزالهم.

شاهد أيضاً

محللون لـ”العين الإخبارية”: قطر والحرس الثوري يضران بالقضية الفلسطينية

بعد ساعات من كلمة للعميد غلام حسين غيب برو، نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، …

اترك رد