الزهار: عباس واهم إن كان يظن أننا سنسلم قطاع غزة له

حكومة الحمدالله هي حكومة نفاق وليست حكومة وفاق وعباس انتهت ولايته منذ سنوات .

“حماس” أجرت “تفاهمات” مع “جهات أخرى” ستخرج القطاع من معاناته .

عباس اجتمع مع خراف وليس مع قادة فصائل غزة .

قال القيادي في حركة “حماس” محمود الزهار إن الرئيس محمود عباس واهم إن كان يظن أن الحركة ستسلم له قطاع غزة.

وادعى الزهار، في تصريحات له اليوم معقبا على كلمة الرئيس عباس أمس أمام القيادة، أن “حماس” قدمت تنازلات لحكومة عباس والحمد الله من أجل ممارسة مهامها في القطاع على مبدأ الشراكة، إلا أنهما رفضا ذلك وأمعنا في طلباتهما فهما يريدان أن يسيطرا على قطاع غزة بشكل كامل وأن تعود إلى الأمور إلى ما قبل الحسم العسكري، ونحن نقول لهما هذا لن يحدث أبدا حتى لو يفنى القطاع عن بكرة أبيه.
وقال إن “الحضور في الاجتماع صمتوا كصمت أهل القبور والرئيس عباس يكيل الاتهامات جزافا لحركة حماس، كيف لا وهم أصبحوا كالخراف يسوقها راعيها إلى الحظيرة وقتما شاء، يطعمها وقتما شاء، وهم أصبحوا كذلك بعدما رهنوا أنفسهم لعباس ببضع دولارات، فأصبحوا يخافون على كروشهم وكراسيهم وامتيازاتهم”.

وأعاد الزهار مجددا الادعاء بأن التفجير الذي استهدف موكب الحمد الله وفرج كان مدبرا من قبل سلطة عباس للتنصل من المصالحة، وقال: “كلمة عباس أمس أمام ما تسمى القيادة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن التفجير مدبر والهدف منه الوصول إلى ما أعلنه عباس أمس”.

وتابع: “أقول مجددا ان عباس لا يمثل الشعب الفلسطيني، فولايته انتهت من سنوات، وهو رئيس غير شرعي يحكم بقوة المال والسلاح، أما الحمد الله فحكومته هي حكومة النفاق وليس الوفاق فهو مجرد أداة بيد عباس يفعل بها ما يشاء”.

وقال الزهار: “ليعلم عباس ومن والاه أن قطاع غزة لن يستسلم ولن يُسلَم، وليفعل ما شاء هو وتابعه الحمد الله”، مؤكدا أن تفاهمات جرت في الآونة الأخيرة بين حركته و”جهات أخرى”، رفض تسميتها في هذه المرحلة، “ستخرج القطاع في فترة قريبة من المعاناة التي يعيشها بسبب سلطة عباس”، على حد تعبيره.

وكالة وطن 24 الاخبارية

شاهد أيضاً

اللحام : اعتداءات حماس على كوادر فتح بغزة “هوس ويأس ورعب”

عبرت حركة فتح عن حالة من الاستهجان والسخط على الانتهاكات المتلاحقة التي تمارسها حركة حماس …

اترك رد