محيسن: حماس غير معنية بالشراكة ولا تريد التراجع عن الانقسام و الإجراءات التي اتخذها الرئيس لا تستهدف أهلنا في غزة وإنما تستهدف حماس

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) جمال محيسن، أن الرئيس محمود عباس، يرفض التعامل مع الإدارة الأمريكية بعد أن شطبت القدس واللاجئين من عملية التسوية، وإعلانها بأن الاستيطان شرعي.
وأضاف محيسن لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية صباح اليوم الأربعاء، أن رفض الرئيس نابع من موقف فلسطيني صلب، برفض التعامل مع الإدارة الأمريكية منتقداً في المقابل الموقف المتماشي مع المخططات الأمريكية والإسرائيلية، الذي عبر عنه القيادي في حماس صلاح البردويل، باستعداد حركته للتفاوض مع الولايات المتحدة.
واعتبر محيسن، أن حماس لا تريد التراجع عن الانقسام، لأنها غير معنية بالشراكة، فهي لم تؤمن بانطلاقة الثورة الفلسطينية منذ بدايتها.
وأشار محيسن إلى أن الإجراءات التي اتخذها الرئيس بحق غزة لا تستهدف أهلنا هناك، وإنما تستهدف حماس التي ارتكبت مأساة في غزة بحق المواطنين، مشدداً على أن القيادة لن تتخلى عن شعبنا في قطاع غزة.

شاهد أيضاً

تفتيشات مهينة وإجراءات تعسفية بحق أهالي الأسرى خلال زيارة أبناءهم

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن معاناة أهالي الأسرى المتجهين لزيارة أبنائهم داخل سجون الاحتلال …

اترك رد