حديث القدس: عهد التميمي ومئات القاصرين يواجهون عنف وقمع قوات الاحتلال

أكد تقرير نشرته منظمة «بتسيلم» الاسرائيلية التي تتابع قضايا حقوق الإنسان أن مئات القاصرين الفلسطينيين الذين يعتقلون سنويا يواجهون الإجراءات القمعية بأيدي قوات الاحتلال وجانب من هذه الإجراءات يتخذ طابعا قانونيا، يغيب فيه العدل بامتياز.
وأشار التقرير إلى التحقيقات يرافقه في أحيان كثيرة التهديد والشتائم والصراخ والعنف الجسدي ومنع هؤلاء القاصرين من مقابلة المحامين الذين يدافعون عنهم، وقد تم إدخال بعض التعديلات القانونية ولكن لم يتم الالتزام بها فعليا وظلت هامشية بلا قيمة عملية، ونتيجة هذا العنف والقمع غالبا ما يلجأ القاصرون إلى الاعتراف بالتهم المنسوبة اليهم والتوقيع على صفقة يجريها المحامي مع النيابة العامة لكي يتمكنوا من العودة إلى حياتهم العادية بأسرع ما يمكن بعد قضاء المحكومية المتفق عليها بالصفقة.
وهذا ما يحدث مع الطفلة الرائدة والأيقونة العالمية عهد التميمي وقد تحدثت التقارير عن صفقة يتم بموجبها الحكم عليها بالسجن ٨ أشهر من يوم اعتقالها وتغريم أهلها بدفع خمسة الآف شيكل .
ومن ناحية أخرى فإن مواقع التواصل الاجتماعي تمتلئ بمشاهد العنف والقسوة التي تمارسها قوات الاحتلال ضد أطفال صغار سواء بالاعتقال أو الضرب أو حتى بإطلاق النار في حالات كثيرة… كما ان مجموعات من المستوطنين تعتدي على القاصرين أيضا وهم في كل الحالات لا يشكلون أي خطر على أي احد ولا يوجد أي مبرر للاعتداء عليهم والتعامل معهم بهذه الصور المنافية لكل الحقوق والقوانين الدولية.
لقد أدانت مؤسسات دولية كثيرة تعنى بحقوق الإنسان كل هذه الممارسات وطالبت بوقفها ومحاسبة الذين يقومون بها … إلا أن أحداً في إسرائيل ممن يعنيه الأمر، لم يستجب لهذه الإدانات والمطالب الدولية وما تزال أعمال العنف موجودة بكل المواقع والأوقات، ومن واجب كل هذه المؤسسات المحلية والدولية مواصلة فضح هذه الممارسات على الأقل إذا لم يكن وقفها ممكنا…!!!

شاهد أيضاً

72 General Debate – 20 September

الرئيس عباس وخطاب الصمود والسلام المُرتقب

بقلم: محمد أبوقايدة كاتب ومختص بالشأن السياسي الفلسطيني يحبس العالم بأسره أنفاسه في هذه الأيام، …

اترك رد