الإرتقاء بالعقول يا سادة ” أبو مازن بحجم وطن “

بقلم : زاهر خليل الجد
عضو الشبكة العربية للثقافة والرأي والإعلام

مؤامرة أمريكية إسرائيلية ودول متخادلة أوروبية عربية إسلامية لتصفية القضية الفلسطينية ، لتمرير صفقة القرن لتقسيم فلسطين لكنتونات وضياع الحق المشروع ، وأولى بشايرها إعلان القدس عاصمة للإحتلال وتسارع البناء الإستيطاني والحق المشروع بأرض الضفة الفلسطينية ، ومن ثم دولة فلسطينية بأرض قطاع غزة وجزء من سيناء ، فهم يتغنون ويرقصون على الإنقسام الفلسطيني الفلسطيني الذي أضر بقضيتنا ، والذي أعطاهم كل الذرائع بالتهجير والحصار وإضعاف القرار الواحد .

” الوحدة يا سادة “

يجب علينا الإصطفاف خلف الرئيس أبو مازن وليس الشتم والتشويه لأنه يضر بنا ويضعف عزيمتن أمام العالم واضعاف قرارنا وإضاعة حقنا ، الحق ليس مال بل أرض وشرف وعزة . نحن أمام مرحلة صعبة وهي تصفية القضية الفلسطينية ، وتحقيق حلم بني صهيون ببناء دولتهم من البحر إلى النهر ، وطرد الكل الفلسطيني وتهجيره من أرضه بحجة أنهم دخلاء وهم أصحاب الأرض ونحنا نذبح ونسفك دمائنا بأيدينا لنلهث وراء المناصب والأموال والأحزاب المأدلجة التي نقدسها بأهم من الوطن .

” الوطن يا سادة “

نتحدث عن وطن ولا نتحدث عن عمل أو حزب ، نتحدث عن حرية ولا نتحدث عن ديمقراطية الغرب ، نتحدث عن فلسطين ” الصخرة ” التى تتحطم عليها كل المؤامرات ، لذالك يجب أن تبحر سفينتنا نحو الحرية والتحرير ، لنتعالي على المصالح الضيقة ونقف خلف القبطان .

” غزة جزء أصيل من باقي الوطن يا سادة “

إما النهوض والإرتقاء وإما الموت وضياع الوطن ، وهذا يعني بأنا ندخل بمنعطف خطير تؤدي لضياع الوطن والشعب الوطني الأصيل ، لذالك نكرر ومن واجبنا الوطني بأن تكون غزة بحضن الشرعية الفلسطينية ، وكما تعودنا على الفصائل الفلسطينية بأن تكون مقاومة وطنية لتحرير الأرض ونعمة وليست نقمة وتكون خلف الشرعية داعمة . وكسر كل المؤامرات التي تحاك بنا وبأرضنا ووطننا وشعبنا والفتن من أجل ضياع وطننا .

” أبو مازن يا سادة ”

لن يفرط ولا يتنازل عن ذرة تراب من أرض الوطن ، ولن يجري أي رئيس دولة بالعالم بأن يقول لا لمخططاتكم ولا لمؤامرتكم أمام الولايات المتحدة الأمريكية سواء محمود عباس أبو مازن بعد الرئيس الراحل ياسر عرفات أبو عمار رحمه الله ، قوتنا وحدتنا تماسكنا كالصخرة تتحطم عليها كل المؤامرات يا قادة يا أصحاب القرار ، يا شعبنا العظيم الإرتقاء بعقولنا يعطينا وطن خالي من الفتن وطريق نور نحو التحرير .

شاهد أيضاً

مستقبل العرب في اسرائيل بعد قانون القومية اليهودي

بقلم: د.هاني العقاد اليوم تم تعميد اسرائيل نفسها كأول نظام عنصري في المنطقة , هذا …

اترك رد