انطلاق الحملة الوطنية الكبرى “فوضناك” لمساندة السيد الرئيس من قطاع غزة

غزة – انطلقت مساء اليوم في مدينة غزة، على شبكات التواصل الاجتماعي الحملة الوطنية الكبرى “فوضناك” لمساندة السيد الرئيس محمود عباس ” أبو مازن “.

وأعربت إدارة الحملة الوطنية الكبرى لمساندة السيد الرئيس محمود عباس ” أبو مازن “، حملة ” فوضناك “، عن فخرها واعتزازها بالجماهير الوفية التي لبت نداء الحملة وشاركت بالتغريد على شبكات التواصل الإجتماعي دعماً وإسناداً للسيد الرئيس .

وقالت: إنها تزف إليكم البشرى السارة، أن عدد من شارك في الحملة حتى مرور ساعتين منذ انطلاقها عند الساعة الثامنة من مساء اليوم الخميس تجاوز 125 ألف مشارك.

وأكدت الحملة أنها مستمر حتى وصولها إلى مليون مشترك بالحد الأدنى بإذن الله وتوفيقه، داعية الجماهير الفلسطينية إلى الاستمرار بالمشاركة الفعالة مع الحملة لبلوغ أهدافها المرجوة.

وقال حاتم ابو الحصين امين سر فتح في شمال قطاع غزة: إن مساندة السيد الرئيس محمود عباس ” أبو مازن ” في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة من تاريخ قضيتنا بات ضرورة وواجب وطني، لما يتعرض له من مؤامرة متعددة الأركان.

وأضاف ان الحملة انطلقت بمشاركة الوطنيون الأحرار جميعا، المدافعون عن المشروع الوطني الفلسطيني، والرافضون لكل الحلول الانهزامية، وفرض بدائل للقيادة الفلسطينية الثابتة على الثوابت الوطنية المقدسة.

بدوره، قال نائب امين سر اللجنة التنسيقية لكادر من الانتفاضة الشعبية الاولى “انتفاضة الحجارة” خالد قبلان، إن السيد الرئيس، القائد العام محمود عباس “أبو مازن”، يخوض معركة إثبات الوجود الفلسطيني في كل المحافل الدولية. كقائد شجاع وحكيم، ونحن في اللجنة نقف خلف ممثلنا الشرعي والوحيد.

وأكد أن الرئيس محمود عباس، “أبو مازن”، هو رجل القرار الوطني المُستقل. وأن سيادته يثبت في كل لحظة وفي كل يوم، بان القرار الوطني الفلسطيني المستقل، يصعب احتوائه أو السيطرة عليه من قبل أي قوى خارجية. لأنه يدرك أهمية إبراز القرار والشخصية الوطنية الفلسطينية، بشكل مُستقل دون أن يعني ذلك الانعزال عن امتداد الإسلامي والعربي.
من جانبه، جدد مفوض المكاتب الحركية في الهيئة القيادية لفتح في قطاع غزة الدكتور حيدر القدرة وقوف الكادر الفتحاوي المهني في المكاتب الحركية خلف القيادة الفلسطينية، وفي طليعتها السيد الرئيس محمود عباس “أبو مازن” من أجل إسقاط ما يسمى بصفقة القرن والتصدي بكل قوة للإجراءات الأمريكية والإسرائيلية.

وأضاف أن منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الأخ القائد “أبو مازن”، تخوض معركة الإستقلال الوطني وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية القادمة متسلّحاً بتضحيات شهداء شعبنا، ومعاناة أسرانا البواسل في سجون الإحتلال الإسرائيلي، وإلتفاف شعبنا خلف خياراته الوطنية في العودة والحرية والإستقلال.
بدوره، شدد الأسير المحرر شوقي أبو نصيرة على أهمية تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وضرورة إنهاء الانقسام الداخلي بوصفه العقبة الرئيسة في وجه تحقيق حلم الشهداء في وطن الشرفاء وتمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بواجباتها الكاملة غير المنقوصة.

وقال إن السيد الرئيس محمود عباس، قائد شجاع وحكيم، يخوض معركة إثبات الوجود الفلسطيني في كل المحافل الدولية.

أما القيادي الفتحاوي الدكتور عاطف شعت فقال إن السيد الرئيس محمود عباس يخوض معركة إثبات الوجود الفلسطيني في كل المحافل الدولية. وكلنا نقف خلف السيد الرئيس في هذه المرحلة. داعيا جميع ابناء شعبنا الى الوقوف باستمرار خلف السيد الرئيس.

من جانبه قال سعدي حلس مسؤول اعلام فتح في اقليم شرق غزة إن الرئيس محمود عباس قائد حر لشعب من الأحرار، ويثبت مرة تلو الأخرى أنه صاحب قرار فلسطيني وطني مستقل، يرفض الضغوطات مهما كان حجمها، ولا يقبل بالمساومة على حقوق شعبنا الفلسطيني الثابتة والراسخة والمحمية بقوة القانون الدولي والحق الطبيعي والتاريخي للشعب الفلسطيني على أرضه.

شاهد أيضاً

مستوطنون يقتلعون 30 شجرة زيتون في ترمسعيا شرق رام الله

اقتلع مستوطنون، اليوم الأحد، أشجار زيتون في أراضي قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله. وقال …

اترك رد